الجمعة 2018/12/21

بوتين: سنعزز أمننا إذا ألغت واشنطن معاهدة القوات النووية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء، إن بلاده ستتخذ الإجراءات اللازمة لتعزيز أمنها، إذا ما ألغت الولايات المتحدة الأمريكية معاهدة القوات النووية متوسطة المدى.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها بوتين، خلال اجتماع موسع لوزارة الدفاع الروسية في العاصمة موسكو.

وأضاف أن وحدات الجيش الروسي المزوَّد بالأسلحة والأجهزة الحديثة، يتم تطويرها وفق برنامج التسلح الجديد للبلاد.

وأشار إلى أن موسكو خطت خطوات مهمة وكبيرة في تطوير الأسلحة الحديثة التي لا مثيل لها بالعالم.

وأكد بوتين أن بلاده انتقلت إلى الإنتاج المتسلسل لأنظمة "Avangard" وأجرت تجارب ناجحة على صاروخ "Sarmat" العابر للقارات.

وأشار إلى أن أنظمة صواريخ "Kinjal" التي تفوق سرعتها لسرعة الصوت نجحت في المهام الموكلة إليها أيضا.

وتابع: "آمل أن تضطر أنظمتنا الجديدة، لإجبار الذين اعتادوا على الخطابات العسكرية والمعادية إلى التفكير".

وأكد أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) وسع خلال العام الأخير بنيته التحتية العسكرية على الحدود الروسية. لافتا إلى أن إعلان واشنطن عزمها الانسحاب من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى أثار قلقا كبيرا.

وتابع في هذا الخصوص: "هذه الخطوة ستؤدي إلى نتائج سلبية كثيرة، ستضعف بشكل بارز الأمن الإقليمي والعالمي".

واستطرد: "في حال ألغيت المعاهدة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، سيتعين علينا اتخاذ التدابير الإضافية من أجل تعزيز أمننا".