الأربعاء 2020/07/01

بعد سقوط عشرات القتلى.. الجيش ينتشر في العاصمة الأثيوبية

انتشر الجيش في العاصمة الإثيوبية يوم الأربعاء بينما جابت عصابات مسلحة الأحياء في يوم ثان من اضطرابات حصدت أرواح أكثر من 50 شخصا وعمقت الانقسامات السياسية المحيطة برئيس الوزراء آبي أحمد، وفق ما أعلنته وكالة رويترز.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية في تغطيتها الاحتجاجات التى تشهدها إثيوبيا فى أعقاب مقتل مغنى مشهور من قبيلة الأورومو، أكبر الجماعات العرقية فى البلاد، وقالت إن المغنى معروف بأغانيه السياسية،وسبق أن انتقد الأنظمة السابقة وانتقد أيضا الحكومة الحالية.

وأشارت الصحيفة إلى خروج الإثيوبيين فى احتجاجات على مقتل هاشولو هونديسا، الذى أُطلق النار عليه فى العاصمة أديس أبابا مساء يوم الإثنين. وقٌتل وأصيب العشرات فى الاضطرابات مما يسلط الضوء على التوترات التى تعصف فى البلاد.

وأوضحت الصحيفة أن قتل هونيسا تمت إدانته من قبل المسئولين والمواطنين الإثيوبيين فى الداخل والخارج، وتذكر الكثيرون كيف أن أغانيه شجعت جماعة الأورومو على القتال ضد القمع.. ورغم أنها أكبر الجماعات العرقية فى إثيوبيا، إلا أن الأورومو طالما شكوا من التهميش السياسى والاقتصادى.

ونقلت نيويورك تايمز عن أولو ألو، المحاضر البارز فى القانون بجامعة كيلى فى إنجلترا، والذى كان يكتب عن موسيقى هونديسا إن أعماله كانت بمثابة الموسيقى التصويرية لثورة الأورومو، عبقرية غنائية جسدت آمال وتطلعات شعب الأورومو.

وشهدت العديد من المدن تظاهرات وأعمال شغب وعنف أفضت إلى وقوع عشرات القتلى والجرحى، كما قامت السلطات الاثيوبية أمس بقطع خدمات شبكات الانترنت والاتصالات.