الأثنين 2020/04/27

بعد تقرير أوروبي..الصين تنفي نشر معلومات مغلوطة عن “كورونا”

 نفت وزارة الخارجية الصينية اليوم الاثنين اتهامات بأن بكين تنشر معلومات مغلوطة عن فيروس كورونا وذلك بعد تقرير صادر عن الاتحاد الأوروبي أفاد بوجود ”أدلة كثيرة“ على عمليات صينية سرية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال قنغ شوانغ المتحدث باسم الوزارة في إفادة صحفية دورية اليوم الاثنين ”تعارض الصين اختلاق المعلومات المغلوطة ونشرها من قبل أي شخص أو أي منظمة. الصين ضحية للمعلومات المغلوطة وليست مصدرا لها“.

وجاء في التقرير الصادر عن ذراع السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي أن حكومات من بينها الصين وروسيا مسؤولة عن نشر معلومات مغلوطة عن الفيروس.

وكانت وكالة "رويترز" قالت في تقرير بوقت سابق إن مسؤولين صينيين بارزين ضغطوا على الاتحاد الأوروبي لحذف الانتقادات الواردة في التقرير الأسبوع الماضي قائلين إنها ستجعل بكين ”غاضبة بشدة“.

ونُشر التقرير في أواخر الأسبوع الماضي بعد تأجيله وتغيرت بعض المعلومات الواردة فيه بخصوص الصين. وامتنعت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي عن التعليق.

وتدافع الصين باستماتة عن تعاملها مع أزمة فيروس كورونا وسط دعوات أطلقتها بعض الدول لبدء تحقيق مستقل بشأن الفيروس ومصدره.

وقال المتحدث باسم الخارجية الصينية إنه ما من دليل قاطع على أن الفيروس نشأ في الصين وأشار إلى أن ”المناورات السياسية“ وراء الدعوات لإجراء تحقيق مستقل لن تنجح.

اقرأ أيضاً.. كورونا..بريطانيون يطالبون بتحقيق دولي وتعويضات من الصين

ويوم السبت أعلنت الصين،  رفضها الدعوات التي تطالب بالتحقيق حول مصدر فيروس كورونا، معتبرةً أنها تحمل "دوافع سياسية".

ويوجد اتهامات متبادلة بين الصين والولايات المتحدة حول أصل الفيروس، اكتسبت وتيرة جديدة بتاريخ 6 آذار الماضي، عندما قال الخبير الصيني في علم الأوبئة "تشونغ نان شان"، إن "ظهور فيروس كورونا في الصين، لا يعني أن مصدره الصين".

وكان وسائل إعلام أمريكية ادعت مؤخراً أن الفيروس تسرب من مختبر في مدينة ووهان الصينية، بينما هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بكين متهما إياها بالمسؤولية عن انتشار الوباء بسبب طريقة تعاملها معه.