الأثنين 2019/05/20

انفجار قوي يهدم منزلاً بألمانيا

أدى انفجار قوى إلى تسوية منزل سكني بالأرض في منطقة اوستالجوي جنوب ألمانيا .

وأشارت بيانات الشرطة الصادرة قبل ظهر أمس الأحد إلى أن الحادث أسفر عن اختفاء ثلاثة أشخاص تحت الأنقاض، ثم قامت قوات الإنقاذ عند الظهر بانتشال امرأة39/ عاما/ وإصابتها خطيرة، وتواصلت جهود البحث عن الشخصين الآخرين حتى مساء الأمس .

وحسب معلومات الشرطة، فإن الشخصين المفقودين هما رجل42/ عاما/، وهو زوج المرأة التي تم انتشالها، وأحد أطفالهما وهي فتاة في السابعة من العمر.

وقام قسم المساعدة الفنية بنصب كشافات ضوئية لإنارة مكان الحادث، واستعانت الشرطة أيضا بالكلاب البوليسية ومتخصصين وكاميرات مسبار.

كانت الشرطة قد تخوفت في بداية الأمر من إمكانية وجود سبعة أشخاص تحت أنقاض المنزل المؤلف من ثلاثة طوابق والكائن في منطقة سكنية في رتنباخ آم اوربرغ، لأنه كان قد تم إبلاغها أن هذا هو عدد سكان العقار (زوجين بلا أطفال وأسرة من خمسة أشخاص)، غير أنه تبين لاحقا أن الطابق الثاني تعيش به امرأة وحيدة كما أن اثنين من أبناء الزوجين كانا خارج المنزل وقت وقوع الانفجار.

وكانت قوات الإنقاذ قد هرعت إلى مكان الحادث بعد الانفجار وبدأت البحث عن أحياء بين الأنقاض إذ أنها عندما وصلت لم تجد سوى كومة من الأحجار والألواح الخشبية، بعد انهيار سقف البيت ووقوعه على أرضيته وبلغ عدد أفراد قوات الإنقاذ 350 فردا بعضهم كان يعمل في البحث بيديه العارية في البحث عن الأشخاص المدفونين تحت الأنقاض.

ولا يزال سبب الحادث غير معروف بعد، وتشير توقعات إلى أن من المرجح أن يكون السبب هو انفجار غاز لكن هذه التوقعات لم يتم تأكيدها بعد.

ويعتقد أنه كان لا ينبغي تركيب وصلة غاز في المنزل، ويجري خبراء الشرطة الجنائية ومكتب مكافحة الجريمة في ولاية بافاريا التحقيقات خلال أعمال التنقيب.