السبت 2021/03/13

انقلاب ميانمار.. قتلى في احتجاجات متجددة

سقط عدد من القتلى والجرحى في ميانمار اليوم السبت لدى إطلاق قوات الأمن النار عل متظاهرين مناهضين للانقلاب العسكري، وبلغ مجموع عدد الضحايا منذ بدء الاحتجاجات أكثر من 80 قتيلا وفقا للأمم المتحدة.

ونقلت وكالة رويترز عن شهود ووسائل إعلام أن 11 محتجا على الأقل قتلوا اليوم برصاص قوات الأمن، مشيرة إلى أن الناشطين أحيوا ذكرى انتفاضة وقعت ضد الحكومة العسكرية عام 1988 بسبب مقتل طالب برصاص قوات الأمن.

 

وسقط اثنان من القتلى عندما أطلقت الشرطة الرصاص على اعتصام في ماندالاي ثاني كبرى مدن ميانمار، في حين قتل شخص آخر في بلدة بياي وسط البلاد، وسقط قتيلان آخران في يانغون كبرى المدن والعاصمة التجارية.

وخرجت الاحتجاجات اليوم بعد انتشار لافتات تدعو إلى النزول للشوارع والتظاهر ضد المجلس العسكري وإحياء ذكرى انتفاضة 1988 التي قتل فيها نحو 3 آلاف شخص جراء قمع الجيش لها.

وجاءت احتجاجات السبت بعد أحداث عنيفة الليلة الماضية، حيث تحدى مئات المتظاهرين حظر التجول ونظموا وقفات احتجاجية في أرجاء البلاد، وقتل 3 متظاهرين في يانغون، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقد تنامى استخدام السلطات العسكرية القوة في فض الاحتجاجات المناهضة للانقلاب الذي أطاح بالزعيمة المدنية أونغ سان سوتشي في 1 فبراير/شباط الماضي، بدعوى تزوير الانتخابات التي أجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

وبلغ عدد القتلى 81 حتى أمس الجمعة وفقا لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، ولم يتم بعد إحصاء أحدث القتلى، وفي 3 مارس/آذار الجاري قتل 21 متظاهرا، وفي 11 من الشهر نفسه قتل 12 آخرون.

وواصل المتظاهرون النزول إلى الشوارع في ماندالاي مساء السبت، حيث هتف آلاف من المهندسين وطلاب الهندسة من أجل إنهاء الحكم العسكري وإطلاق سراح القادة المحتجزين، وفي مقدمتهم أونغ سان سوتشي.