السبت 2019/11/23

اليونان ترفض لجوء 28 مهاجراً إفريقيا لسبب غريب

أعلنت 7 منظمات حقوقية، السبت، أن السلطات اليونانية رفضت طلبات لجوء 28 مهاجرا من دول إفريقية، لسبب غريب من نوعه.

وأوضحت المنظمات (تقدم الدعم القانوني للمهاجرين واللاجئين)، في بيان، أن مكتب اللجوء في جزيرة "ميديللي" اليونانية، رفض طلبات لجوء 28 مهاجرا إفريقيا؛ "لعدم وجود مترجمين يتحدثون لغاتهم".

وأضافت أن المكتب رفض طلبات المهاجرين الأفارقة (لم تذكر جنسياتهم تحديدا)، دون إجراء مقابلات معهم، خلال الفترة ما بين 15 و20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وأشارت أن قرار الرفض مخالف للقوانين الأوروبية، وسيعرض اليونان إلى مخاطر مواجهة إدانة المحاكم الأوروبية والدولية.

ودعت المنظمات، مسؤولي المكتب إلى التراجع عن رفض طلبات لجوء المهاجرين الـ 28، وتجنب مثل هذا النوع من القرارات مستقبلا.

يذكر أن السلطات اليونانية، قالت الأربعاء الماضي، إن أثينا ستغلق مخيمات لاجئين مكدّسة على جزرها، وتستبدلها بمراكز احتجاز أكثر قيوداً، في تشديد واضح لسياستها تجاه طالبي اللجوء.

وتعهدت الحكومة المحافظة الجديدة، التي هزمت حزب سيريزا اليساري في انتخابات أجريت في يوليو تموز الماضي، بتشديد الرقابة على الحدود وتخفيف العقبات في إجراءات التدقيق بطلبات اللجوء، التي تركت آلاف الفارين من الصراعات في حالة من عدم اليقين.

ووصفت منظمات إغاثة مستويات معيشة نحو 37 ألف شخص في مخيمات على خمس جزر في بحر إيجة بأنها "مزرية". وتواجه البلاد صعوبات الآن في التعامل مع وصول أعداد متزايدة من المهاجرين واللاجئين.

وقال الكيفياديس ستيفانيس نائب وزير الدفاع إن المنشآت ستكون جاهزة بحلول يوليو تموز 2020. وأضاف أن السلطات تريد نقل نحو 20 ألفا إلى البر الرئيسي بحلول نهاية العام وإقامة هيئة واحدة تتولى مهمة حماية الحدود.

وبلغت أعداد المهاجرين واللاجئين اللذين وصلوا إلى اليونان هذا العام أعلى مستوياتها 2015 و2016 عندما وصل أكثر من مليون من الفارين من الصراعات إلى أوروبا.