الخميس 2019/12/26

الفلبين.. إعصار “فانفون” يودي بحياة 20 شخصًا

لقي 20 شخصًا على الأقل مصرعهم، جراء إعصار "فانفون" الذي ضرب قرى نائية ومناطق سياحية وسط الفلبين في عيد الميلاد.

ووفق وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية، أجبر الإعصار الآلاف على الفرار من ديارهم، ما أدى إلى تخريب احتفالات عيد الميلاد في الدولة ذات الغالبية الكاثوليكية.

وكانت معظم حالات الوفاة العشرين التي أبلغت عنها الشرطة والمسؤولون المحليون، ناجمة عن الغرق وسقوط الأشجار والصعق الكهربائي العرضي.

وبحسب المصدر نفسه، أدى الإعصار إلى وقوع انهيارات أرضية، وغمر القرى المنخفضة بالمياه، وتدمير المنازل، وإسقاط الأشجار، والأعمدة الكهربائية، وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي في مقاطعات بأسرها.

وتقطعت السبل بأكثر من 25 ألف شخص في الموانئ البحرية في جميع أنحاء المنطقة الوسطى والمقاطعات النائية، بعد أن حظر خفر السواحل الإبحار في المياه المتقلبة بشكل خطير.

كما ألغت السلطات عشرات الرحلات الجوية الدولية والمحلية من وإلى المنطقة، بما في ذلك إلى المنتجعات الشاطئية الشهيرة بممارسة رياضة ركوب الأمواج.

وقالت وكالة الأرصاد المحلية إن العاصفة تراجعت بشكل طفيف، اليوم الخميس، أثناء مرورها فوق بحر الصين الجنوبي، حيث بلغت سرعة الرياح 120 كيلومترًا/ بالساعة (74 ميلًا في الساعة)، وفق الوكالة الأمريكية.

وقضى مسؤولون إقليميون وقوات الجيش والشرطة ومتطوعون في الفلبين ليلة عيد الميلاد بعيدًا عن منازلهم، لرعاية الآلاف من السكان النازحين في الصالات الرياضية والمدارس التي تحولت إلى ملاجئ طارئة.

وسنويا، يضرب نحو 20 إعصارًا وعاصفة الفلبين التي يزيد عدد سكانها على 100 مليون شخص.

وتقع البلاد في منطقة "حلقة النار" بالمحيط الهادئ، حيث تحدث الزلازل والانفجارات البركانية غالبًا، ما يجعلها من أكثر المناطق تعرضًا للكوارث في العالم.