الآن

الرئيس الباكستاني: باكستان جاهزة للحرب إذا أشعلتها الهند

أعلن الرئيس الباكستاني عارف علوي، الإثنين، جاهزية بلاده لخوض حرب مع الهند حال أقدمت الأخيرة على إشعالها.

جاء ذلك خلال استقباله وفد إعلامي تركي في العاصمة إسلام آباد؛ حيث تطرق إلى احتمالات اندلاع الحرب بين بلاده والهند جراء ارتفاع حدة التوتر في إقليم كشمير.

وقال علوي: "إذا أقدمت الهند على إشعال الحرب، فإن بلاده ستدخلها وهي جاهزة لذلك.. تأثير الحرب سيكون كارثيا على اقتصاد الهند وشعبها".

وأوضح أن أخطر ما في الأمر هو الأسلحة النووية (في إشارة إلى امتلاك البلدين أسلحة نووية).

وذكر أن الأمم المتحدة لم تعقد أي اجتماع حول كشمير منذ 1972، وأن نيودلهي ترفض الحوار مع إسلام آباد حول المسألة، وتعتبرها شئناً داخليا.

ولفت إلى أن الهند بجانب تحقيقها تطورا في الجانبين الاقتصادي والعسكري، فشلت في تأسيس علاقات جيدة مع دول الجوار.

من جهة أخرى، تقدم الرئيس الباكستاني بالشكر للرئيس التركي رجب طيب أردوغان على جهوده البناءة من أجل حل الصراع في إقليم كشمير.

وأشار إلى الروابط التاريخية بين بلاده وتركيا، وإلى استقبالهما أعدادا كبيرة من اللاجئين.

وأعرب عن استعداد باكستان لدعم تركيا في جميع القضايا، كما تفعل الأخيرة مع بلاده.

وأعلنت الهند، في 5 أغسطس/آب الماضي، إلغاء المادة 370 من الدستور، التي تمنح إقليم "جامو كشمير" استقلال ذاتي منذ أكثر من نصف قرن؛ ما أعقبه عمليات أمنية موسعة لقوات الأمن الهندي على نحوٍ شمل رفع مستوى المضايقات على المواطنين، واعتقال أعضاء وقيادات جميع الأحزاب المحلية.

وكان يتمتع إقليم جامو وكشمير باستقلالٍ ذاتيٍ منذ حصوله على استقلاله من بريطانيا عام 1947، بما يشمل استصدار قوانين وتشريعات محلية. وكان من ضمن هذه القوانين منع أي شخص ليس من سكان الإقليم من الإقامة أو الحصول على عقارٍ فيه.

ويرى مراقبون أن خطوات نيودلهي من شأنها السماح للهنود من ولايات أخرى بالتملك في الإقليم، وبالتالي إحداث تغيير في التركيبة السكانية للمنطقة، لجعلها ذات أغلبية غير مسلمة.

ويطلق اسم "جامو كشمير"، على الجزء الخاضع لسيطرة الهند، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالا هنديا" لمناطقها.

ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسامهما الإقليم ذي الغالبية المسلمة.

وفي إطار الصراع على كشمير، خاضت باكستان والهند 3 حروب أعوام 1948 و1965و1971، ما أسفر عن مقتل نحو 70 ألف شخص من الطرفين.