الآن

الحظر قادم.. ألمانيا ستعامل حزب الله كتنظيم الدولة

قالت مجلة دير شبيغل الألمانية الخميس إن برلين ستحظر، الأسبوع المقبل، حزب الله اللبناني، وسيتم التعامل مع الحزب على نفس مستوى الجمعات الإرهابية المحظورة الأخرى على غرار تنظيم الدولة.

وأضافت المجلة، نقلا عن مصادر حكومية، أن وزراء الخارجية والداخلية والعدل في ألمانيا وافقوا على القرار، الذي سيعلن الأسبوع المقبل في مؤتمر صحافي.

ويعني القرار الألماني حال إقراره حظر كافة نشاطات الحزب، الذي تصنفه دول عدة منظمة إرهابية، على الأراضي الألمانية.

وحسب دير شبيغل، منحت وزارة العدل الألمانية المدعي العام الضوء الأخضر للتحقيق في نشاطات حزب الله في ألمانيا.

وتصنف الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وهولندا وإسرائيل ودول عربية، حزب الله بأكمله منظمة إرهابية.

في المقابل، يفرق الاتحاد الأوروبي بين الجناح العسكري للحزب وجناحه السياسي، وقد أدرج الجناح العسكري فقط على قائمة الاتحاد للمنظمات الإرهابية.

ولطالما حثت الخارجية الأميركية ألمانيا على حظر أنشطة حزب الله بشكل كامل، بسبب نشاطاته الإرهابية والمزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط.

وكان تقرير لوكالة استخبارات ألمانية أفاد بارتفاع وتيرة أنشطة الحزب في ألمانيا، وذكر أن مدينة هامبورغ تضم نحو 30 مسجدا ومركزا ثقافيا على صلة بالحزب.

وتبنى الكونغرس الأميركي عام 2015 قانونا يفرض عقوبات على المصارف التي تتعامل مع حزب الله، أو تقوم بتبييض أموال لصالحه.

وفي المجمل، بات 50 عضوا أو كيانا مرتبطين بحزب الله موضوعين منذ عام 2017 على لائحة العقوبات الأميركية للإرهاب.

وحزب الله ممسك بزمام السلطة في لبنان الذي يشهد منذ أسابيع مظاهرات شعبية تطالب بإسقاط الطبقة الحاكمة المتهمة بالفساد.