الجمعة 2022/06/24

الحرب الأوكرانية.. البنتاغون يكشف سبب انسحاب الجيش من “سيفردونيسك”

قال مسؤول رفيع في البنتاغون، الجمعة، إن انسحاب القوات الأوكرانية من منطقة سيفردونيسك، هدفه التموضع بشكل يمكن الأوكرانيين من الدفاع عن أنفسهم بشكل أفضل.

وينهي سحب أوكرانيا قواتها من مدينة سيفيرودونتسك، معركة استمرت قرابة شهرين ضمن الحرب الطاحنة للسيطرة على منطقة دونباس بشرق أوكرانيا.

وكانت سيفيرودونيتسك، المدينة التي كان عدد سكانها يزيد قليلاً عن 100 ألف شخص قبل الحرب، بمثابة المركز الإداري للأجزاء الخاضعة للسيطرة الأوكرانية في لوهانسك، إحدى المنطقتين اللتين تشكلان دونباس.

وسيطرت القوات الروسية على معظم المدينة في الأسابيع الأخيرة، وكان المدافعون الأوكرانيون يتحصنون في الغالب في مصنع آزوت الصناعي المترامي الأطراف.

المسؤول العسكري كشف في سياق حديثه الصحفي الجمعة، عن مستجدات المعارك شرقي أوكرانيا إن الدفعة الأولى من صواريخ "هايمارز" باتت في أرض المعركة وبمنتصف شهر يوليو ستصبح الدفعة الثانية في أوكرانيا.

وأوضح أن مخزون الذخائر للأسلحة من العهد السوفياتي لدى القوات الأوكرانية تتناقص ولكن لا تزال هناك مصادر كثيرة لضخ هذه الذخائر لأوكرانيا.

وذكر أن الأداة الأساسية للمعركة في دونباس هي المدفعية "وهذا ما نركز على تقديمه للقوات الأوكرانية في هذه المرحلة".

وأشار أيضا إلى أنه ليس هناك أي لا دليل على أن روسيا استطاعت إعاقة التدفق المنتظم للأسلحة الغربية إلى أوكرانيا.

إلى ذلك قال المسؤول العسكري الأميركي،  إن الروس تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح و المعدات  وكشف أن تقدهم لا يزال بطيئا، مشيرا إلى أن القوات الأوكرانية تستخدم دفاعاتها الجوية بمهارة، وهو ما منه روسيا من السيطرة على الاجواء في أوكرانيا.

وتُركّز موسكو، التي بدأت غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير، جهودها العسكرية في شرق أوكرانيا وجنوبها منذ نهاية مارس عندما سحبت قواتها من محيط العاصمة كييف.

وتلقى الجيش الأوكراني الجمعة الأوامر بالانسحاب من مدينة سيفيرودونيتسك الاستراتيجية في شرق البلاد التي تتعرض للقصف متواصل منذ أسابيع، غداة منح كييف وضع المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وأوضح سيرغي غايداي حاكم لوغانسك التي تقع فيها هذه المدينة، عبر تلغرام "ستضطر القوات المسلحة الأوكرانية إلى الانسحاب من سيفيرودونيتسك. تلقت الأوامر للقيام بذلك".

وأضاف "لم يعد البقاء في مواقع تتعرض لقصف متواصل منذ أشهر منطقيًا بعد الآن".

وتابع "دُمّرت كل البنى التحتية الأساسية. 90% من المدينة متضررة وسينبغي هدم 80% من المنازل".

ويشكل الاستيلاء على مدينة سيفيرودونيتسك محطة أساسية في الخطة الروسية للهيمنة على كامل منطقة حوض دونباس التي يسيطر انفصاليون موالون لموسكو على جزء منها منذ 2014.