منذ 8 دقائق

“الاتحاد الدولي للحقوقيين” يستنكر الانتهاكات اليونانية ضد طالبي اللجوء

استنكر "الاتحاد الدولي للحقوقيين" انتهاك السلطات اليونانية قوانين حقوق الإنسان في التعامل مع طالبي اللجوء، وخاصة من خلال إطلاق النار عليهم بسبب احتشادهم أمام حدودها.

جاء ذلك في بيان أصدره، اليوم الجمعة، أمين عام الاتحاد المحامي "نجاتي جيلان".

وأشار البيان إلى أن تركيا بمجرد فتحها الأبواب أمام أكثر من 4 ملايين لاجئ كانت تستضيفهم منذ سنوات، توجه الآلاف منهم إلى حدود أوروبا، مما سبب الرعب لحكومات تلك الدول.

وأضاف: "إن دولا مثل العراق وسوريا واليمن وفلسطين تتعرض في الواقع للإبادة. وتنتهك حقوق الناس في التملك والسفر والسكن، وخاصة حق الحياة الذي يعد أهم حق مقدس".

وتابع: "إن النساء والأطفال الذين أجبروا على ترك بلادهم للنجاة بأرواحهم، يموتون على طريق الهجرة ويختنقون غرقا في البحار، وأجساد الأطفال ترتطم بالسواحل".

وشدّد على أن "الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي التي لم تر أو تسمع أو تشهد هذا الظلم وهذه المجازر والمذابح، تقف أمام وصول طالبي اللجوء إلى بلادها لاحتمال تأثر رفاهها الاقتصادي، وهي لا تعتبر طالبي اللجوء بشرا".

وأردف: "هذا النهج يظهر حقيقة أن قيم الاتحاد الأوروبي وخطابات قوانين حقوق الإنسان ما هي إلا فقاعة. أما روسيا وإيران فهما يدعمان الإبادة والمجازر والتهجير اللاإنساني".

وأوضح أن القوات الأمنية اليونانية فتحت النيران على طالبي اللجوء المحتشدين على حدودها مما أسفر عن إصابة العديد من الأطفال والنساء ومقتل ثلاثة أشخاص.

وبين أن الاتحاد الأوروبي أصبح داعما لانتهاكات اليونان لحقوق الإنسان بحجة حماية حدودها.

وندد البيان بالذين يدعمون قتلة المدنيين في دول سوريا والعراق واليمن وفلسطين، وبالذين يقصفون المدن ويهجرون الناس والنساء والأطفال من بيوتهم.

ودعا المؤسسات الدولية ومنظمات المجتمع الدولي إلى إيقاف الجرائم ضد الإنسانية وإنهاء المأساة الإنسانية الحالية.

يشار إلى أن الاتحاد الدولي للحقوقيين، يضم قانونيين من 32 دول إسلامية، وينشط في تركيا والعديد من دول العالم الاسلامي، ويعد تقارير مستقلة بشأن انتهاكات حقوق الإنسان حول العالم.