الأربعاء 2020/06/10

الاتحاد الأوروبي يقترح فتح حدوده “جزئياً” بدءاً من الشهر القادم

بعد تراجع انتشار وتيرة فيروس كورونا، يتجه الاتحاد الأوروبي إلى فتح تدريجي لحدوده اعتباراً من شهر تموز المقبل، فيما أعلنت ألمانيا رفع القيود عن جيرانها منتصف الشهر الجاري.

وأعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل اليوم الأربعاء، أن المفوضية ستنشر الأسبوع المقبل مقترحاتها لرفع "تدريجي وجزئي" للقيود المفروضة على السفر خارج حدود الاتحاد اعتباراً من الأول من تموز/ يوليو المقبل.

وقال بوريل إن الأمر يتعلق برفع القيود مع بعض الدول، على أن تؤخذ في الاعتبار "بعض المبادئ والمعايير" وعبر الاستناد إلى "طرح مشترك" بين الدول الأعضاء.

ومن جهتها، أكدت ألمانيا عبر وزير الداخلية "هورست زيهوفر" أنها سترفع القيود على الحدود مع سويسرا وفرنسا والدنمارك في 15 يونيو/ حزيران الجاري، وأضاف أن الحكومة قد تعيد النظر في ذلك إذا تدهورت الأوضاع المتعلقة بتفشي فيروس كورونا المستجد.

كما أكد زيهوفر تمديد القيود المفروضة على المواطنين من خارج الاتحاد الأوروبي الراغبين في دخول البلاد ستمدد حتى نهاية يونيو/ حزيران، بدل يوم 21 من الشهر نفسه، ما يجعل برلين تتوافق مع الاقتراح الأوروبي بفتح الحدود بشكل جزئي بداية يوليو/ تموز.

وأمس الثلاثاء، دعا عدد من القادة الأوروبيين بينهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، الاتحاد الأوروبي إلى دراسة وسائل تأمين استعداد أفضل لمواجهة "الوباء المقبل"، معتبرين أن التكتل "لم يكن بمستوى التصدي لوباء كوفيد-19".

وقال القادة الأوروبيون في رسالة إلى رئيسة المفوضية الأوروبية "أورسولا فون دير لايين" مرفقة بوثيقة توجيهية، إن التصدي بشكل فوضوي لانتشار فيروس كورونا المستجد "أثار تساؤلات" بشأن درجة الاستعداد وأظهر الحاجة الى مقاربة على مستوى أوروبا، بينما يجري الحديث عن موجة ثانية لوباء كورونا.