الخميس 2020/05/21

الإندبندنت: ما سر تراجع إيران عن التصعيد مع الولايات المتحدة؟

نشرت صحيفة الإندبندنت مقالاً للكاتب المصري "أحمد أبو دوح" يتحدث فيه عما يعتقد أنه "تراجع للوراء" من جانب إيران في تصعيد الصراع مع الولايات المتحدة.

ينطلق الكاتب من فرضية تقول إن إيران "تنتقل من سياسة حافة الهاوية إلى فن استرضاء الولايات المتحدة". ويقول إنه "من المتوقع الآن أن تستمر هذه الاستراتيجية الإيرانية الجديدة خلال الفترة المتبقية من فترة رئاسة دونالد ترامب".

ويضيف الكاتب أن "السبب الحقيقي وراء تراجع إيران هو أن السلطات الإيرانية فوجئت بالاضطرابات التي أعقبت إسقاط شركة طيران أوكرانية بـ (خطأ بشري). ولا يمكنها المخاطرة بتداعيات سياسية لأزمة أخرى في وقت يتسم بعدم اليقين الاقتصادي الكبير".

ويشير الكاتب إلى أن تقارير كشفت هذا الأسبوع أن محادثات سرية بين الخصمين أسفرت عن تعيين مصطفى الكاظمي، السياسي ذي الميول الأمريكية، رئيساً جديداً للوزراء في العراق.

ويضيف أنه، بحسب ما ورد، لعبت إيران دوراً محورياً في مساعدة واشنطن لتسهيل المصالحة الحاسمة بين المتنافسين الرئيسيين على السلطة في أفغانستان، الرئيس أشرف غني وخصمه عبد الله عبد الله. والآن يأتي الحديث عن انسحاب القوات الإيرانية من سوريا، وهو هدف استراتيجي طالما سعت إدارة ترامب حثيثا لتحقيقة.

ليس من المفاجئ إذن أن المسؤولين الإيرانيين وصلوا إلى إدراك أنه يجب التفكير بشكل مختلف بينما تنتقل بلادهم إلى نظام عالمي جديد غير مؤكد. قد يبدو الاسترضاء خياراً جذاباً، على الأقل في الوقت الحالي.

في المقابل، يقول أحمد، سحبت الولايات المتحدة أنظمة باتريوت للدفاع الجوي من المملكة العربية السعودية، ووافقت على استثناء بعض الدول التي تتعامل مع إيران، من قوائم العقوبات الاقتصادية الصارمة.

كيف حدث هذا؟ يسأل الكاتب، ثم يجيب: "حدثان كسرا الجليد: اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني في كانون الثاني/يناير ، وبصورة حتمية إلى حد ما، اندلاع أزمة فيروس كورونا العالمي.

ويعتبر الكاتب أن اغتيال سليماني "بعث رسالة واضحة إلى إيران، ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها، مفادها أن إدارة ترامب ليس لديها خطوط حمراء عند دخول الصراع. كما أشار إلى أن الولايات المتحدة لا تحتاج إلى إقحام نفسها في حرب شاملة لتقويض القوة العسكرية والأمنية لإيران".

ويعتقد الكاتب أن وباء فيرس كورونا خلق إجماعاً بين الحزبين (الجمهوري الحاكم والديمقراطي المعارض) في الولايات المتحدة حول تحويل الموارد إلى مواجهة طويلة الأمد مع الصين. ولذا فإنه "ربما غيّر هذا الأمر، الحسابات الاستراتيجية في إيران نحو التوصل إلى صفقة نووية جديدة وأكثر شمولاً مع الغرب، والتي قد تشمل أيضاً ترتيبات حول قضية نفوذها الإقليمي. ويمكن أن يثْبُت أن هذا هو الحل المثالي لإيران، حيث تسعى جاهدة لتجنب تحول نزاعها إلى ورقة في حرب باردة صينية- أمريكية جديدة".

ويخلص أحمد إلى القول بأنه "ليس من المفاجئ إذن أن المسؤولين الإيرانيين وصلوا إلى إدراك أنه يجب التفكير بشكل مختلف بينما تنتقل بلادهم إلى نظام عالمي جديد غير مؤكد.