الأثنين 2020/06/29

الإنتربول: توقيف ترامب ليس من مهامنا

قال مسؤول إعلامي لمنظمة الشرطة الجنائية الدولية (الإنتربول)، الإثنين، حول مذكرة الاعتقال التي أصدرتها إيران ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و35 مسؤولا، إن المنظمة "لا تتدخل في هذا النوع من القضايا".

ونقلت شبكة "سي إن إن" الأمريكية عن المسؤول الإعلامي (لم تسمّه) قوله "بموجب المادة الثالثة من دستور الإنتربول يُحظر تمامًا على المنظمة القيام بأي تدخل، أو أنشطة ذات طابع سياسي أو عسكري أو ديني أو عرقي".

وأضاف: "لذلك، إذا أو عند إرسال أي من هذه الطلبات إلى الأمانة العامة، وفقا لأحكام دستورنا وقواعدنا، فلن ينظر الإنتربول في الطلبات من هذا النوع".

من جانبه، اعتبر الممثل الأمريكي الخاص لشؤون إيران بريان هوك، أن مذكرة اعتقال ترامب "حيلة سياسية تجعل إيران تبدو حمقاء".

وقال هوك، ردا على سؤال لـ"سي إن إن"، إن "الإنتربول لا يتدخل ولا يصدر إشعارات حمراء على أساس القضايا ذات الطبيعة السياسية، وهذه ذات طبيعة سياسية".

وفي وقت سابق الإثنين، أصدرت إيران مذكرة اعتقال بحق ترامب، وطالبت "الإنتربول" بالمساعدة في تنفيذ عملية توقيفه.

واتخذت النيابة العامة الإيرانية قرارها على خلفية اتهامها ترامب وآخرين بالوقوف وراء غارة باستخدام طائرة مسيرة، أودت بحياة جنرال إيراني رفيع المستوى في العاصمة العراقية بغداد، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

وقال المدعي العام في العاصمة طهران، علي القاصي مهر، إن بلاده "تتهم ترامب وأكثر من 30 آخرين بالتورط في الغارة الجوية التي نفذت في 3 يناير (كانون الثاني) الماضي؛ وأسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس، الجنرال قاسم سليماني، في بغداد".

وأضاف أن النيابة الإيرانية توجه للرئيس الأمريكي والمتورطين معه تهما مرتبطة "بالقتل والإرهاب".

ولم يكشف مدعي طهران العام عن هوية أي من المتورطين في مقتل سليماني، باستثناء ترامب.