السبت 2020/06/20

“الأغذية” العالمي: نقص التمويل قد يوقف المساعدات

أفاد "برنامج الأغذية العالمي" التابع للأمم المتحدة، الجمعة، بأنه قد يضطر قريبا إلى وقف المساعدات الإنسانية التي يقدمها في أنحاء العالم، بسبب نقص التمويل.

وقالت المتحدثة باسم البرنامج إليزابيث بايرز، خلال مؤتمر صحفي للأمم المتحدة عبر الفيديو من جنيف، إن "رحلات وكالة الإغاثة الغذائية قد تتوقف بحلول نهاية يوليو/ تموز المقبل.

وحذرت بايرز من أن "جميع الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدة الوكالة سيعانون من نقص المساعدات".

وأشارت أن "دولا في إفريقيا ستتضرر من ذلك، حيث تشتد الحاجة إليها، وكذلك أمريكا اللاتينية وبالطبع الشرق الأوسط وآسيا".

وأضافت: "ما لم يوفر متبرعون ضخ قدر كبير من الأموال بنهاية الأسبوع الأول من يوليو المقبل، فلن يكون أمام البرنامج خيار سوى إيقاف معظم أسطوله الجوي الإنساني بحلول نهاية يوليو المقبل".

وأكدت بايرز أن "خدمات برنامج الأغذية العالمي لها أهمية بالغة مع تفشي جائحة كورونا في أنحاء العالم".

ولفتت أن "أكثر من ألفين و500 مستجيب من أكثر من 80 منظمة إغاثية، سافروا إلى وجهات مختلفة منذ بداية الجائحة، وقدموا ما يكفي من البضائع لملء 120 طائرة جامبو".

ووأردفت أن "هذه استجابة على نطاق لم يسبق له مثيل، ومع عدم ظهور أي علامات على انحسار الجائحة، فمن المهم ألا تتوقف الاستجابة الآن عندما تكون هناك حاجة ماسة إليها".

وفي السياق ذاته، قال برنامج الأغذية العالمي إنه "تدخل لنقل الركاب والكميات الهائلة من الإمدادات الصحية والإمدادات الأخرى عندما تعطلت عمليات الطيران حول العالم".

وأضاف في بيان منفصل، أن "طيران برنامج الأغذية العالمي نقل خلال الأشهر الأخيرة كميات ضخمة من الإمدادات الطبية التي تمس الحاجة إليها".

ولفت أن "تلك الإمدادات شملت معدات وقاية شخصية وكمامات وأجهزة تنفس صناعي، إضافة إلى عاملين من عشرات المنظمات الإغاثية".

وأشار البيان أن "البرنامج استخدم أيضا السفن والشاحنات لنقل البضائع نيابة عن وكالات الأمم المتحدة الأخرى ومنظمات غير حكومية".

وحذر من أنه "في الوقت الذي بلغ فيه الطلب على هذه الخدمات ذروته، فمن الممكن أن تتوقف (الخدمات) قبل نهاية يوليو القادم، ما لم يتم تأمين تمويل كبير لإبقاء استمرار عمليات أسطول النقل التابع للبرنامج".

واختتم بأنه "تم تأكيد أو تقديم 178 مليون دولار فقط حتى الآن، من أصل مبلغ 965 مليون دولار المطلوب لاستمرار العمليات حتى نهاية العام".

وحتى مساء الجمعة، تجاوز عدد مصابي كورونا في العالم 8 ملايين و699 ألفا، توفي منهم ما يزيد على 459 ألفا، وتعافى أكثر من 4 ملايين و583 ألفا، وفق موقع "ورلدوميتر