الأثنين 2020/05/11

ارتفاع عدد الإصابات في ألمانيا بعد تخفيف إجراءات الإغلاق

أعلن معهد روبرت كوخ الألماني لمكافحة الأمراض، الأحد، ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا بشكل لافت، بعد أيام قليلة فقط من تخفيف الدولة قيودها الخاصة بالإغلاق الشامل.

وقال المعهد إن معدل العدوى ارتفع إلى 1.1، بالمقارنة مع معدل 0.7 الذي كانت ألمانيا تشهده خلال فترة الإغلاق، الذي خففته المستشارة الألمانية الأربعاء الماضي، بعد ضغوط من قادة الولايات الفيدرالية الست عشرة في ألمانيا.

ويعني ارتفاع معدل العدوى فوق 1 أن المرض بدأ بزيادة الانتشار، أو أن "10 أشخاص مصابين بـ COVID-19 يصيبون في المتوسط ​​11 آخرين".

وحذر المعهد من أنه "لكي تستمر السيطرة على المرض وتقليل أعداد المصابين يجب أن يبقى معدل الانتشار تحت الرقم 1".

وعلى الرغم من تزايد العدوى، والإجراءات التي تتخذ لتخفيف الإغلاق مثل افتتاح المزيد من المحلات والعودة التدريجية إلى المدارس، خرج آلاف الألمان إلى الشوارع مطالبين بإنهاء جميع القيود على الحركة والتجمع.

وأثارت أحدث البيانات انزعاجا بعدما أعلنت ميركل، الأربعاء، أن ألمانيا غادرت "المرحلة الأولى" من الوباء، وأعلنت الولايات الفيدرالية تخفيف القيود الاجتماعية.

ووافقت السلطات في ألمانيا على العودة إلى إجراءات الطوارئ إذا ارتفعت أعداد الإصابات فوق 55 حالة لكل 100 ألف من السكان، لمدة أسبوع.

وقد حدث ذلك بالفعل في 3 مقاطعات ألمانية في الأيام الثلاثة الأخيرة، وفقا لبيانات معهد روبرت كوخ.

وفي ولاية شمال الراين-وستفاليا الأكثر اكتظاظًا بالسكان في ألمانيا، كان هناك ارتفاع حاد في الحالات بين العاملين في مسلخ محلي حيث ثبت أن حوالي 200 من بين 1200 موظف كانوا مصابين بالفيروس.

وحدث تزايد في عدد الإصابات بين عمال مسلخ آخر في لاية هولشتاين الشمالية، بينما قفزت أعداد المصابين في دار رعاية لكبار السن ومستشفى لأمراض الشيخوخة في ولاية تورينجا الشرقية.