الخميس 2021/04/29

إعدام زعيم كوريا الشمالية مسؤولا لتأخره بتسليم مشروع مشفى

أورد موقع "ديلي ميل" البريطاني، أن زعيم كوريا الشمالية أمر بإعدام أحد المسؤولين، بسبب اعتماده على بضائع أجنبية.

 

وبحسب مصادر الموقع، فإن سبب الإعدام يعود إلى تأخر المسؤول في إنهاء مشروع تشييد أحد المستشفيات، واعتماده على "مصادر صينية ذات جودة منخفضة"، في تجهيزه.

وأوضح أن كيم جونغ أون، قد وضع بنفسه حجر الأساس لمستشفى بيونغ يانغ العام في آذار/ مارس 2020، وطالب ببنائه خلال فترة قصيرة لا تتعدى الستة أشهر.

وبعد أن مر الموعد النهائي لتسليم المشروع دون افتتاح كبير، اقترح المسؤول حلا بديلا "يتعارض" مع تطلعات الزعيم الكوري الشمالي.

وتضمنت الخطة البديلة التي اقترحها المسؤول، سيئ الحظ، اللجوء إلى معدات صينية عوضا عن الأوروبية، عكس ما كان كيم يتطلع إليه.

وأشار الموقع إلى أنه ألقي باللوم على المسؤول الذي يعمل في وزارة الخارجية، فور اكتشاف كيم حقيقة ما فعله، وعمره 50 عاما ولم تنشر اسمه.

ولم يصدر ما يؤكد هذه الأنباء رسميا من كوريا الشمالية، وهي عادة لا تنشر أنباء الإعدامات.