الجمعة 2020/05/01

أكثر من ألفي وفاة بكورونا في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة

سجّلت الولايات المتحدة 2053 حالة وفاة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، حسب بيانات لجامعة جونز هوبكنز حتى مساء أمس الخميس.

وبعد تراجع طفيف في عدد الوفيّات يومي الأحد والاثنين، سجّلت الولايات المتحدة الخميس أكثر من ألفَي حالة وفاة لليوم الثالث على التوالي، ليرتفع بذلك إجماليّ عدد الوفيّات على أراضيها منذ بدء الجائحة إلى 62.906، حسب ما أظهرت بيانات جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيّات الناجمة عن الفيروس.

والولايات المتّحدة التي سجّلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية شباط هي الدولة الأكثر تضرّراً في العالم من جرّاء وباء كوفيد-19، سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الخميس أنه يفكّر في فرض رسوم عقابية على الصين، بعدما قال إنّه اطّلع على أدلّة تشير إلى أنّ فيروس كورونا المستجد مصدره مختبر صيني في ووهان اتُهم في الآونة الأخيرة بالافتقار إلى الشفافية.

وردّاً على مراسل في البيت الأبيض سأله عمّا إذا كان اطّلع على أدلّة تجعله يعتقد جدّياً أنّ معهد ووهان للفيروسات هو مصدر جائحة كورونا، قال ترامب "نعم".

وأضاف "إنّه شيء كان يمكن احتواؤه في مكان المنشأ. وأعتقد أنّه كان من الممكن احتواؤه بسهولة كبيرة".

وتزامنت تعليقات ترامب مع إجراء تحقيقات استخباراتية أميركية حول مصدر انتشار الفيروس في الصين، ووضع الرئيس في خطاب ألقاه بمناسبة تكريم المتقدمين بالسن، احتمالين قائلا: "الصين إما فشلت في احتواء فيروس كورونا أو تركته ينتشر بشكل متعمد".

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة وفيات كورونا عالميا، تليها إسبانيا ثم إيطاليا، وفرنسا.

ولا تزال نيويورك في مقدمة الولايات المتضررة من الفيروس، وتعقبها ولاية نيو جيرسي ثم ماساتشوستس.