الأحد 2020/07/19

أعمارهم أقل من سنة.. تسجيل إصابة 85 طفلا بكورونا في مقاطعة أميركية

حذر مسؤولون في القطاع الصحي من أن الولايات المتحدة تستعد لخريف صعب بسبب كورونا المستجد وموسم الإنفلونزا، حيث ترتفع أعداد الإصابات والوفيات يوما بعد يوم، ولكن المفاجأة الجديدة أن أرقام الإصابات ما بين الأطفال والرضع في ارتفاع أيضا.

وكشفت الإدارة الصحية في مقاطعة نوسس في ولاية تكساس أنها سجلت 85 حالة إصابة بفيروس كورونا لرضع أعمارهم أقل من عام واحد، وبعضهم ولدوا لأمهات أصبن بالفيروس.

ومن بين الأطفال المصابين كان طفل عمره أقل من 6 شهور، حيث لم يتمكن جسمه من مقاومة الفيروس وتوفي بسببه، فيما تم تسجيل حالة لطفل ولد وهو مصاب بالفيروس، وفق قناة "KIIITV".

وقالت مديرة الصحة العامة في المقاطعة أنيت رودريغيرز إنه عندما تنظر للرقم بإصابة 85 أعمارهم أقل من عام من بين 8400 مصاب في نوسس، ربما يجده البعض لا شيء، ولكن المخاطر التي تتبع هذا الأمر كبيرة جديدة.

وأشارت إلى أن هؤلاء الأطفال الذين لا يزالون في مرحلة الرضاعة لا يستطيعون ارتداء الكمامات الواقية، وهو ما يعني احتمالية نشر الفيروس.

ودعت رودريغيرز الناس بعدم اصطحاب أطفالهم إلى المتاجر أو الأماكن المكتظة حيث يرتفع خطر الإصابة بالفيروس، مشيرة إلى أنه تم إدخال حوالي 25 مصابا بالفيروس في مستشفى دريسكول للأطفال، وهو مخصص لمن هم من دون الثامنة عشرة من عمرهم.

وأوضحت أن الإصابات أن هذا الفيروس لا يفرق بين كبير أو صغير في العمر، أو بين عرق أو جنس أو الحالة الاجتماعية والاقتصادية، ولهذا على الجميع توخي الحذر والالتزام بتعليمات السلامة العامة بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وكانت قد كشفت دراسة حديثة أجريت في كوريا الجنوبية أن الأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 10 سنوات قادرين على نقل الفيروس بالدرجة ذاتها التي ينقل فيها البالغين العدوى.

وأوضحت الدراسة التي نشرتها دورية مجلة الأمراض المعدية التي تصدر عن مركز مراقبة الأمراض الأميركي "CDC" أن الاعتماد على مبدأ أن خطورة المرض على الأطفال هي "صفر" أمرا غير صحيحا على الإطلاق.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 602 آلاف شخصا منذ نهاية ديسمبر، وفق حصيلة لوكالة فرانس برس الأحد.

والولايات المتحدة هي أكثر دول العالم تضررا لناحية الوفيات والإصابات 140 ألف وفاة من بين 3.7 مليون إصابة، تليها البرازيل 80 ألف وفاة، ثم بريطانيا 45 ألف وفاة، ثم المكسيك 39 ألف وفاة.