الجمعة 2017/05/26

خبراء .. الهجمات الإلكترونية المقبلة تستهدف البنوك العربية

أكد خبراء مختصون، أن الأمن الإلكتروني بات مصدر قلق متزايد للمؤسسات في العالم، وأنه يأتي في أعلى قائمة أخطار الأعمال.

وأوضحوا خلال فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي الثامن عشر للأمن الصناعي الذي أقيم في الرياض، أن المؤسسات أنفقت عليه 73.7 مليار دولار العام الماضي، محذرين من تنامي خطر قراصنة الإنترنت مع ازدياد انتشار التكنولوجيا والرقمنة.

وأكدوا أن السعودية هي من الدول الأكثر استهدافا في الشرق الأوسط وإفريقيا من قبل الهجمات الخبيثة، وأن الهجمات الإلكترونية المقبلة تستهدف البنوك المركزية والمصارف العربية.

وأوضح مدير مشاريع شركة "بوز ألن هاملتون" الشرق الأوسط وشمال إفريقيا واين لافليس، أن الخسائر التي نتجت من الهجمة الإلكترونية العالمية "الفدية" كانت غير مسبوقة من ناحية الحجم، وقامت بتشفير الملفات على مئات الآلاف من أجهزة الكومبيوتر.

وأكدت القمة السنوية للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس خلال العام الجاري، أن الأمن الإلكتروني هو في أعلى قائمة أخطار الأعمال عبر مختلف القطاعات، وأن متوسط ​​الخسائر السنوية للشركات من الهجمات الإلكترونية في العالم تجاوز 7.7 مليون دولار لكل مؤسسة، وفقا لمصادر معهد "بونيمون".

وتشير مصادر منظمة البيانات العالمية إلى أن المؤسسات عبر أنحاء العالم أنفقت مجتمعة 73.7 مليار دولار في العام الماضي على الأمن الإلكتروني، كما تتوقع بحوث المنظمة نمو الإيرادات العالمية للأجهزة والبرمجيات والخدمات المتعلقة بالأمن إلى 101.6 مليار دولار عام 2020.

وأوضح تقرير شركة "سيمانتيك" أن السعودية هي البلد الأكثر استهدافا في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا من قبل الهجمات الخبيثة. وطالب الشركات بالاستثمار في استراتيجية قوية تخفف التهديدات، ووضع خطط للتعافي من الكوارث والاستمرار في الدعم والنسخ الاحتياطي للنظام لإتاحة التعافي السريع.

واتفق قائد وحدة مكافحة الإرهاب الإلكتروني في منظمة شرطة "السايبربول" الدولية، شهاب نجار مع لافليس في أن الهجمات الإلكترونية ستتواصل، مشيرا إلى أن القطاعات المستهدفة في الفترة المقبلة ستكون البنوك المركزية والمصارف، والمنشآت الحيوية مثل قطاعات الطاقة والنفط والصحة والبرامج النووية.

وأضاف "رصدنا 40 ألف خادم في منطقة الشرق الأوسط لم يتم إغلاق الثغرات الأمنية فيها حتى الآن، ما يزيد احتمال استخدامها كوسيط لتنفيذ هجمات إلكترونية ضد جهات أخرى".

وعن وجود ثغرات أمنية غير متعارف عليها حاليا في السعودية، قال نجار، إننا رصدنا وجود 678 ألف جهاز "راوتر" متصل بشبكة الإنترنت في السعودية لم يتم تثبيت اسم مستخدم وكلمة سر عليها، ويجب على المستخدمين ضبط إعدادات أجهزة "الراوتر" لديهم وذلك بتركيب اسم مستخدم وكلمة سر جديدة، ما يمنع من استخدام تلك الأجهزة لتنفيذ هجمات إلكترونية ولحماية الأجهزة من تهديدات الهجمات الإلكترونية الحالية.

وأضاف: رصدنا 45 ألف موقع إلكتروني مصاب بثغرات أمنية مختلفة، وهذا بالتأكيد سيؤدي إلى استخدام تلك الثغرات لتنفيذ هجمات إلكترونية ضدها في وقت لاحق.