الأحد 2020/05/03

تسجيل أكبر هبوط للبورصة السعودية منذ نحو شهرين

سجلت البورصة السعودية، اليوم الأحد، هبوطا حادا هو الأكبر منذ نحو شهرين بعد إعلان المملكة نيتها اتخاذ إجراءات صارمة للتعامل مع أزمة فيروس كورونا، وخفض النظرة من قبل وكالة "موديز".

وبعد مكاسب على مدار 3 جلسات، تراجعت بورصة "تداول" عند الإغلاق بواقع 7.4%، ما يمثل أكبر هبوط منذ يوم 9 مارس، بفعل نزول أسهم مصرف الراجحي 8% وشركة النفط العملاقة "أرامكو" 5.2% (30 ريالا سعوديا مقابل سهم واحد).

وتضررت معنويات المستثمرين من احتمال تبني السعودية إجراءات صارمة للتعامل مع أزمة فيروس كورونا وخفض وكالة "موديز"، الجمعة الماضي، النظرة المستقبلية لتصنيف المملكة إلى "السلبية" في ظل عوامل عدة على رأسها الجائحة وانهيار أسعار النفط وسط تفوق الطلب على العرض، فضلا عن الشكوك في قدرات المملكة على تحقيق استقرار الدين على المدى المتوسط.

وقال وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، أمس السبت، إن المملكة ستتخذ إجراءات صارمة جدا لمواجهة تأثير فيروس كورونا "قد تكون مؤلمة"، مضيفا أن جميع الخيارات مطروحة للتعامل مع الأزمة.

وأوضح أن من بين الإجراءات إبطاء المشروعات الحكومية، بما في ذلك الضخمة، لتقليص الإنفاق الحكومي.

وشدد الجدعان على أن "السعودية والعالم لن يعودا مثلما كانا في السابق بعد هذه الأزمة غير المسبوقة والتحديات الاقتصادية عظيمة"، مؤكدا أن الأثر الحقيقي لجائحة فيروس كورونا سيظهر في الربع الثاني وما يليه من هذا العام.