مجزرة دوما.. ورقة ضاغطة أخرى على الزبداني
صمتٌ دَوليٌّ ودوما تُذبَح في العلنِ،تركتْ وراءها مئاتِ الشهداء فيما يبدو انتقاماً للأسد الذي أصيب بالجنون
القسم: تقارير خاصة
صوت
0.0/5 (0 votes)