الأثنين 2018/04/30

مقتل شاب وإصابة 14 برصاص القوات الهندية في كشمير

قتل شاب وأصيب 14 آخرين، اليوم الإثنين، أثناء إطلاق القوات الهندية النار على متظاهرين، في الجزء الخاضع للهند من إقليم كشمير.

يأتي ذلك في وقت تتواصل فيه الاشتباكات بين القوات الحكومية وأفراد من المقاومة الكشميرية بالإقليم المتنازع عليه بين نيودلهي وإسلام أباد.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس، عن الشرطة الهندية، أن "القوات المحلية طوّقت قرية دروبغام، جنوب الإقليم، عقب تلقيها معلومات بوجود مسلحين يختبئون هناك".

وعقب ذلك اندلع اشتباك بين الجنود ومسلحي المقاومة في المنطقة، ما دفع مدنيين كشميريين للخروج في مظاهرات لمساعدة أفراد المقاومة على الفرار.

وأدى ذلك، وفق الوكالة الأمريكية، إلى وقوع اشتباك بين القرويين والقوات الهندية، قتل على إثره شاب، وأصيب 14 على الأقل من سكان الإقليم.

وقالت الشرطة الهندية، إن الاشتباك أدى إلى إصابة جنديين على الأقل.

ويضمّ "جامو وكشمير"، جماعات مقاومة، تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالًا هنديًا" لمناطقها، غيرّ أن الهند تطلق عليهم "مسلحين".

ويطالب سكان الإقليم بالاستقلال عن الهند، والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا، عام 1947، واقتسامهما إقليم كشمير، ذو الغالبية المسلمة.