الجمعة 2017/11/03

مؤتمر “سوتشي” انقلاب على أستانا أم استكمال لمساره

أعلنت روسيا منذ أيام نيتها عقد مؤتمر جديد يخص الشأن السوري سمته بداية مؤتمر الشعوب واختارت قاعدة حميميم مكانا لانعقاده بعدها تغير اسمه ومكان انعقاده ليصبح اسمه مؤتمر الحوار الوطني السوري ومكان انعقاده مدينة سوتشي لكن الثابت هو جدول أعمال الاجتماع المزمع عقده وهو وضع دستور سوري جديد أو إملاء دستور على السوريين كما يرى البعض، والرفض الواسع من قبل طيف كبير من المعارضة السورية له والتي رأته كما ذكر محمد علوش عضو لجنة هيئة التفاوض العليا مؤتمر بين النظام ونفسه، وكما رآه الكثيرون التفاف على مطالب الشعب السوري في الحرية والعدالة والكرامة وتمييع ل قضيته ورغبته في الانتقال السياسي وإعادة تعويم نظام الأسد مرة أخرى فيبدو أن مسار أستانا لم يحقق للروس طموحاتهم ويبدو أنهم باتوا مستعجلين جدا على الحل الذي يضمن لهم مصالحهم قبل أن تتغير أوراق اللعبة من جديد

والسؤال هنا:

ما السبب الذي دفع للحديث عن جديد مؤتمر؟ ألم يف أستانا بالغرض؟ وهل يتعارض سوتشي مع مسار أستانا؟

ما دلالات الدعوة الروسية إلى مؤتمر حول سوريا فوق أراضيها رغم أنها طرف مشارك في الحرب؟

هل ستقبل المعارضة بالذهاب إلى سوتشي؟ وهل سيكون هناك حضور إقليمي أو دولي في هذا المؤتمر؟

ضيوف البرنامج

1_ أيمن العاسمي: رئيس الهيئة الإعلامية لوفد التفاوض في أستانا

2_ حسام النجار: محلل سياسي سوري

3_ د. يحيى العريضي: مستشار الهيئة العليا للمفاوضات