الثلاثاء 2017/06/13

الدور الإماراتي في ليبيا

المقدمة:
كما يقول المثل في كل عرس لها به قرص، وانطلاقاً من هذا المبدأ تستمر أبو ظبي بتغذية الأنظمة الاستبدادية والانقلابية، فبعد أن كشفت تسريبات بريد سفير الإمارات في واشنطن دور سفارة بلاده بالقيام بجهد منسق لتحجيم دور قطر الإقليمي في المنطقة واستهدافها سياسياً واتهاماها بتمويل الإرهاب بالإضافة إلى تنسيق الإمارات لحملات ضد تركيا وحركة حماس، وأخيراً وليس آخراً دعم أبو ظبي للواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا والذي اشتهر وقواته بارتكاب جرائم حرب ولعل أبرزها نبش قبور الليبيين.
فما حقيقة الدور الإماراتي في ليبيا؟ وما مصلحتها من إرسال أسلحة يقول الليبيون إنها تستخدم لقتلهم وتزيد اشتعال الأزمة؟


المحاور:


•    بداية كيف تنظر إلى دور الإمارات في زعزعة أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط، وفي مصلحة من يصب؟


•    ما هدف أبو ظبي من تغذية الأنظمة الاستبدادية والانقلابية في المنطقة؟


•    سرايا الدفاع عن بنغازي وفي موقف لافت كشفت حقيقة ممارسات الدور الإماراتي في ليبيا عبر عرقلة جميع مساعي المصالحة الوطنية، إذاً أبو ظبي لا تريد أن يكون هناك حلٌ سياسي في ليبيا، ما هدفها من ذلك؟


•    مراقبون قالوا إن الهدف الإماراتي من دعم اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ليكون حارساً لمصالها في ليبيا وإبقاء ليبيا في حالة عدم استقرار لإفشال ثوارت الربيع العربي، ما تعليقك؟


•    كيف تصنف الإمارات والسعودية فصائل ليبية على قائمة الإرهاب في الوقت الذي تدعمان فيه قوات حفتر التي اشتهرت بنبش القبور وإخراج جثث الموتى؟


•    صورٌ بالأقمار الاصطناعية حصلت عليها شركة إيرباص للدفاع والفضاء التقطت بتاريخ 23 يوليو 2016 كشفت عن نشاطات لدولة الإمارات في مطار الكاظم في ليبيا، ماذا يعني وجود قاعدة عسكرية للإمارات في شرق ليبيا؟



•    التقرير السنوي للجنة العقوبات الدولية الخاصة بليبيا كشف عن خرق الإمارات وبصورة متكررة نظام العقوبات الدولية المفروضة على ليبيا من خلال تجاوز حظر التسليح المفروض عليها، هل من خطوات تتخذ دولياً لكف يد أبو ظبي؟


•    هل دعم الإمارات لقوات خليفة حفتر، بالفعل ساعده بزيادة قدرات قواته الجوية، ولا سيما أن تقرير لجنة العقوبات الدولية كشف أن أبو ظبي ساعدت حفتر بتجديد الطائرات المعطلة؟


•    تقارير كشفت أن الخرق الإماراتي في ليبيا وصل إلى عمليات تهريب السلاح والذخائر بالإضافة لتحويل طائرات مقاتله قامت بها أبو ظبي بمساعدة مصر، إذاً ما مدى التعاون الإماراتي المصري في ليبيا؟


•    هل من مصالح مشتركة للقاهرة وأبو ظبي في ليبيا، وإن كان الجواب نعم أين تكمن هذه المصالح؟  


•    احتضنت الإمارات قيادات نظام القذافي وداعمي الثورة المضادة في ليبيا، بالإضافة للدعم السياسي والعسكري الذي تلقاه القائمون على الثورة المضادة من قبل أبو ظبي، هل شراء الإمارات للذمم والضمائر بات أحد طرق سياساتها الخارجية؟


ضيوف البرنامج :


السيد: د. أحمد معيوف – كاتب وأكاديمي ليبي – لندن
السيد: اسلام الغمري – محلل سياسي مصري – اسطنبول