السبت, 25 شباط/فبراير 2017 16:50

هل يعود صراع الإمبراطوريات ؟

يبدو أن العلاقات التركية الإيرانية على شفا حفرة، على خليفة التصريحات الحادة المتبادلة بين الطرفين، فتركيا وعلى لسان رئيسها رجب طيب أردوغان اتهمت إيران بالسعي لتقسيم المنطقة ونشر التشيع، بينما قال إبراهيم كالن المتحدث باسم الرئاسة التركية إن إيران تحاول اكتساب نفوذ جديد خارج حدودها وخاصة في سوريا والعراق، ما دفع بالمتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن يقول إن بلاده ترفض تصريحات أنقرة، وإن لصبر بلاده حدودا.

تذكرنا هذه التصريحات بالحرب العثمانية الصفوية عام 1514 والتي استمرت أكثر من قرن، وكان هدفها السيطرة على القوقاز وبلاد ما بين النهرين "أي العراق وسوريا"، وظل الصراع متواصلا بينهما حتى تحولا إلى دولتين.

يمكننا القول إن هذه التصريحات الحادة، بين قوتين كبيرتين "سنية وشيعية" في المنطقة، كلاهما يشارك في الحرب السورية، قد تؤجج الخلاف بينهما وتذهب بهما إلى منحى آخر، ويكون بداية نقطة تحول كبير في المنطقة، وتفعيل لدور "التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب" والذي شكل في الخامس عشر من كانون الأول ألفين وخمسة عشر، وتعد تركيا جزءا منه، بقيادة المملكة العربية السعودية والتي عرفت باستنكارها للدور الإيراني في المنطقة.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن التدخل العسكري التركي في سوريا والعراق هو جزء من ردة الفعل التركية على توسع النفوذ الإيراني، خصوصا في حلب والموصل وما حولهما من مناطق قريبة من حدودها الجنوبية، هذا بالإضافة إلى دور أنقرة الرئيسي في منع حزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د "، المرتبط بحزب العمال الكردستاني، من السيطرة على مزيد من الأراضي، وإنشاء كانتون يهدد أمنها، وبفضل هذا التدخل تقدمت المعارضة السورية المدعومة من قبل الجيش التركي جنوبا، وتمكنت من طرد تنظيم الدولة من مدينة الباب وقباسين وبزاعة في الأيام القليلة المنصرمة، وقبلها جرابلس والراعي ودابق ومناطق واسعة على الحدود التركية.

الخلاف الإيراني التركي، حول مسألة وقف إطلاق النار في سوريا، والرؤية المستقبلية للبلاد، ظهر جليا، وكان جاويش أوغلو وزير الخارجية التركي عقب، على حالة وقف إطلاق النار في سوريا، الذي تم برعاية أنقرة وموسكو بالقول "نرى خروقات لاتفاق وقف إطلاق النار، من قوات نظام الأسد وميليشاته ".

وجاء الرد الإيراني سريعا من طهران على لسان رئيس لجنة الأمن القومي والعلاقات الدولية في البرلمان الإيراني، علاء الدين بروجردي حينما قال "إن دخول أي قوة أجنبية إلى سوريا غير مقبول ويتناقض مع القوانين الدولية"، حسب تعبيره، متناسيا حضور بلاده العسكري في سوريا، وهو ما يعكس غضب طهران من اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا وعمق الخلاف التركي - الإيراني في هذا الشأن، بينما تؤكد تركيا "أن نشر إيران للمليشيات الشيعية التي تدعمها وتستقدمها من لبنان وأفغانستان قد يكون بداية لتغيير ديمغرافي في سوريا وحتى العراق"، والذي يراه مراقبون السبب الأول لتغذية التطرف بالمنطقة.

أما بالنسبة للمصالح المشتركة بين إيران وتركيا، فقد تطورت في عهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بسبب توجهه الإسلامي بحسب ما يراه مراقبون، ما دفع إيران إلى تطوير مصالحها الاقتصادية مع تركيا، إلى أن بدأت ايران بتوسعة نفوذها في الشرق الأوسط وأصبحت في سياستها الرعناء تشكل خطرا على الأمن التركي، من خلال تدخلها في سوريا والعراق، ما يدل على أن التغيرات الجيوسياسية في المنطقة، قد تكون سببا لتوتر العلاقات بين البلدان، وبذلك لا نستبعد أن تشهد الأيام القادمة حربا باردة بين الطرفين قد تتطور إلى صدام عسكري مباشر في سوريا والعراق أو حربا بالوكالة من خلال الاستفزازات الإيرانية، عن طريق ميليشياتها في سوريا، وعودة لصراع الإمبراطوريتن "العثمانية و الفارسية".

وصل إلى العاصمة بغداد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في أول زيارة لمسؤول سعودي رفيع إلى العراق منذ أربعة عشر عاما.

هذا والتقى الوزير السعودي مع الوفد المرافق له رئيس حكومة بغداد حيدر العبادي، فيما وصف عضو في لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان العراقي الزيارة بالخطوة بالاتجاه الصحيح، لبحث الملفات العالقة بين الجانبين بشكل مباشر على حد تعبيره.

قسم: عربي

العراق يجمعنا " ما علاقة إيران بظاهرة تعاطي وتهريب المخدرات للأسواق العراقية والعربية ؟ "

برنامج أسبوعي يتناول مستجدات الوضع في الساحة العراقية بهدف إعادة اللحمة الوطنية إلى مكونات الشعب العراقي التي تعتبر الضمانة الحقيقية والأكيدة لمواجهة تحديات المرحلة

نقلت قناة سي إن إن الأمريكية عن مسؤول بالبنتاغونِ وجود عدد من الإصاباتِ بصفوفِ القوات الأمريكية بالعراق، في هجماتٍ نفذها تنظيمُ الدولةِ خلالَ الشهرين الماضيين، ويأتي هذا بعدَ يومَينِ من إعلانِ الجيشِ الأمريكي مقتلَ جنديٍ له في هجومٍ للتنظيمِ بمدينةِ الرمادي.

وفي سياقٍ بارزٍ، قالتْ كتلةُ اتحاد القُوى "أكبرُ كتلةٍ سنيةٍ بالبرلمان".. إنَّ نحوَ ثمانينَ ألفَ نازحٍ سنيٍّ لم يُسمَحْ لهُم بالعودةِ إلى بيوتِهم في منطقةِ جرف الصخَر بمحافظةِ بابل، منذُ أكثرَ من عامين، مشيرةً إلى وجودِ نوايا حقيقيةٍ لإجراءِ تغييرٍ ديمغرافي.

قسم: عربي

قالت قوات حكومة بغداد إنها تمكنت من السيطرة على مطار الموصل الدولي واقتحام معسكر الغزلاني جنوب غرب المدينة بعد هجوم واسع بدأ صباح اليوم.

هذا ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر عسكري اقتحام القوات المهاجمة حي المأمون، أول أحياء الجانب الغربي للمدينة، وذلك بعد يوم من تقدم قوات حكومة بغداد مدعومة بطيران التحالف الدولي على المنطقة.

وفي سياق بارز، قالت كتلة اتحاد القوى "أكبر كتلة سنية بالبرلمان" .. إن نحو ثمانين ألف نازح سني لم يسمح لهم بالعودة إلى بيوتهم في منطقة جرف الصخر بمحافظة بابل، منذ أكثر من عامين، مشيرة إلى وجود نوايا حقيقية لإجراء تغيير ديمغرافي.

قسم: عربي

مع انطلاق المرحلة الثالثة من معركة الموصل تتواصل تحذيرات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والحقوقية، حول مصير مئات آلاف المدنيين الذين باتوا محاصَرين في الأحياء والضواحي الغربية من المدينة بين نيران القوات المهاجِمة وتمسُّك تنظيم الدولة بهم، كعامل أمان نسبي في حال قرر التحالف الدولي استخدام أسلحة "غير تقليدية "، بغية حسم المعركة التي اعترف قادته مسبقاً بصعوبتها.

سكان المدينة التي سيطر عليها تنظيم الدولة في 10 حزيران عام ٢٠١٤، خليط عرقي وإثني واسع من العرب والتركمان والأكراد والآشوريين والكلدان والمسيحيين والشبَك، ويشكل العرب السنة من هذا الخليط غالبية 80 % .

لكنَّ وقوعها في قبضة التنظيم أجبر "الأقليات" فيها إلى الهرب وبقي في الموصل نسبة كبيرة من العرب السنة ، ممن أجبرتهم ظروفهم على البقاء في منازلهم، تحت وطأة ظروف إنسانية مزرية، وقصف جوي لم يستثنِ المرافق المدنية من قائمة الأهداف.

التحالف الدولي يفشل في "تغطية جوية نظيفة":

في 17-10- ٢٠١٦ دقت طبول معركة الموصل، وكان التحدي الأكبرُ أمام التحالف الدولي "الداعم الجوي للعمليات" هو القيام بضربات دقيقة " نظيفة" تستهدف مراكز القيادة لتنظيم الدولة وتنسف مقراتِه ومستودعات الأسلحة والذخيرة.

وسرعان ما باء هذا الهدف بفشل ذريع أمام مجموعة من العوامل التي أدت إلى سقوط مئات المدنيين بين قتيل وجريح تحت نيران ضربات جوية جعلت كل المدينة هدفا للغارات بفعل أمرين رئيسيين:

الأول هو انتشار مراكز التنظيم وعناصره بين المدنيين وفي الأحياء السكنية، والثاني يتمثل في سعي التحالف إلى إنجاز تقدم سريع في سير المعارك التي لم تَسِرْ -على ما يبدو- وفقَ ما خُطط لها أمام الخسائر البشرية الهائلة في صفوف القوات المهاجمة، بفعل اتباع التنظيم تكتيك الملغمات والأنفاق والطائرات المسيرة.

فشل التحدي الأكبر .. طائفية المعركة:

قبل بدء المعركة حاولت حكومة حيدر العبادي إرسال تطمينات للخارج بأن المعركة ذات طابع "وطني" بعيد عن الطائفية والانتقام وتعهد في أكثر من مناسبة بمنع أي انتهاكات بحق المدنيين.

ومع الأيام الأولى من بدء عمليات التقدم ..جاءت الأخبار مفندةً وعود العبادي، وضجَّت مواقع التواصل وشاشات الإعلام بمقاطع تعذيب وقتل قائم على الهوية ..كل عربي سني في الموصل وضواحيها هدف مشروع بالحجة التي كانت "شماعة ناجحة" أمام الجميع ..تنظيم الدولة.

توالت من هناك مشاهد التعذيب المروعة والإعدامات الميدانية التي قام بها "الحشد الشعبي" ، ولم يكن الأطفال عنصراً مستثنى من هذا السلوك الذي بدا ممنهَجاً ، رغم تصريحات العبادي بأنها ممارسات فردية لا بد أن يحاسَبَ مرتكبوها ، وبدل أن يخضع هؤلاء المقاتلون الذين يدينون بالولاء لإيران أكثر من ولائهم "للعراق"، قامت حكومة العبادي بمكافأتهم عبرَ تشريع يسمح بإدماجهم بالجيش النظامي، ولا يفوتنا في هذا المجال أن نذكِّر بتصريحات عديدة صدرت عن قادة الحشد ، الذين تحدثوا عن أن المعركة في الموصل هي بين "أحفاد الحسين" و"أحفاد يزيد" ، تلك المقولة التي تحمل من الخطورة ما تحمل، لأنها تدعو ببساطة إلى تصفية هالي الموصل على الهوية.

مسلحو المليشيات المسيحية التي شاركت في المعركة لم يكونوا "أكثر إنسانية" من "الحشد الشعبي" الذي دربهم وينضوون أصلاً تحت ألويته، وهنا تتكرر مقولة "حرب الأحفاد" على لسان قائد مليشيا "الحشد المسيحي"، الذي ظهر في مقطع فيديو يتوعد بأن الحرب بين "أحفاد جون" و "أحفاد يزيد"، كما انتشر مقطع مسرب لقائد مسيحي آخر "أسو حبة" يهدد العرب السنة في تلكيف، ويطالبهم بالرحيل من مناطقهم.

البيشمركة الكردية التي تشكِّل محوراً أساسياً في الحرب على تنظيم الدولة في الموصل شاركت أيضاً في انتهاكات بحق المدنيين، ويزداد الأمر عجباً حين نقرأ تقارير عن انتهاكات مماثلة قامت بها مليشيات "الحشد العشائري" المكونة أساساً من "عرب سنة" !

أمام هذه الحقائق -التي أصدرت فيها منظمات حقوقية "أبرزها منظمة هيومان رايتس ووتش" تقارير – لا يمكن بحال من الأحوال وصفُ معركة الموصل بالحرب "النظيفة"، ما يظهر عِياناً أنَّ القوات والمليشياتِ التي قالت جميعُها إنها تريد "تخليص" أهالي من الموصل من قبضة التنظيم وممارساته بحقِّهم، وضعت هؤلاء المدنيين في مأساة إضافية ، تتمثل في أنهم باتوا هدفاً مشروعاً للقتل والتعذيب والاحتجاز التعسفي ، ما دامت المعركة قائمة ضد التنظيم.

قالت وكالة أعماق إن عشرة مدنيين قتلوا جميعهم أطفال ونساء وجرِحَ آخرون جراءَ قصف مدفعي على حي المأمون غرب الموصل

هذا وكانَ نحوُ خمسينَ مدنياً قُتِلوا الأحد نتيجةَ غاراتٍ لطيرانِ التحالُفِ الدوليّ على حيّ الشفاء، وذلكَ في إطارِ الدعمِ الجويّ للقوات المهاجمة على الجانبِ الأيمنِ للموصل.

وفي سياقِ المعاركِ الجارية قالَت قواتُ حكومةِ بغداد إنّها تمكّنَتْ من السيطرةِ على مساحةِ مئةٍ وعشرينَ كيلومتراً بالمحورِ الغربيّ الجنوبيّ للموصل، بمشاركةِ مليشياتِ الحشدِ الطائفيّ بينما أكّدَ تنظيمُ الدولةِ استهدافَ القوّاتِ المشتركةِ بسيارتين ملغمتينِ في قريةِ تل كيصوم بالمِنطقة

قسم: عربي

قالت قوات حكومة بغداد إنها تمكنت من انتزاع سبع عشرة قرية من قبضة تنظيم الدولة بمحيط الموصل في اليوم الأول من معركة الساحل الأيمن.

وأكد قيادي عسكري في بيان أن القوات المشتركة المتمثلة بقوات حكومة بغداد ومليشيات الحشد توغلت في مساحة مئة وعشرين كيلومترا بالمحور الغربي، بعد مواجهات خلفت عشرات القتلى من التنظيم بحسب البيان.

وبالمقابل أعلن تنظيم الدولة مقتل عشرة عناصر من قوات حكومة بغداد أمس في تفجير عبوات ناسفة بمنطقة حمام العليل، كما أكد التنظيم استهداف القوات المشتركة بسيارتين ملغمتين في قرية تل كيصوم جنوب غرب المدينة.

قسم: عربي

محاور الحلقة :-

ما هو تأثير الثورات الداخلية الايرانية على العراق والامة العربية ؟!

الموقف العربي الرسمي والشعبي من الثورة الاحوازية ..

مستقبل الحراك الشعبي الاحوازي داخليا وخارجيا ..

ضيوف الحلقة :-

1. الدكتور موفق الخطاب - كاتب وباحث ومحلل سياسي بحريني - المنامة

2. طاهر ابو نضال الاحوازي - امين سر الجبهة الديمقراطية الشعبية لتحرير الاحواز

أعلنت قوات حكومة بغداد انطلاق معركة استعادة السيطرة على الجانب الأيمن لمدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة.

جاء ذلك في بيان متلفز لرئيس الحكومة حيدر العبادي، أعلن فيه بدء ما سماها المرحلة الثالثة من عمليات قادمون يا نينوى بمشاركة الشرطة الاتحادية ومليشيات الحشد الطائفي.

وفي السياق .. أكد مصدر عسكري سيطرة القوات المهاجمة على محطة الكهرباء وقرى باخيرة وعذبة واللزاكة المتاخمة لنهر دجلة في المحورين الجنوبي والغربي، بالتزامن مع تغطية جوية واسعة من طيران التحالف الدولي.

قسم: عربي
الصفحة 1 من 59