استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق.

وفي الغوطة الشرقية .. طال قصف للنظام بقذائف الهاون أطراف مدينة دوما، فيما دارت اشتباكات بين الثوار وميليشيا النظام على جبهتي "كرم الرصاص" وأوتستراد دمشق- حمص الدولي، تزامنا مع قصف صاروخي على المنطقة.

قسم: سوري

باشرت قوات النظام مدعومة بدوريات الأمن العسكري والمخابرات الجوية بتنفيذ حملات دهم واعتقال في بلدات ريف دمشق، التي عقدت مصالحات مع نظام الأسد مؤخراً، عقب تهجير مقاتلي المعارضة السورية نحو الشمال السوري، كما شملت الاعتقالات القرى والبلدات التي سيطر عليها الأسد خلال عملياته العسكرية في غوطة دمشق الشرقية.

وتحدثت مصادر المعارضة السورية في العاصمة دمشق وريفها، عن أن قوات النظام رفعت معدلات التجنيد خلال أعمال الاعتقال، مستهدفة الشباب والرجال الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 18 و 50 عاماً، بعد أن كانت المعدلات العمرية في الأسابيع السابقة حتى سن الـ 48 عاماً.

وعمليات التجنيد «القسرية»، بحسب ما أكده الناشط الميداني في ريف دمشق رامي الدمشقي، في اتصال معه، ليس هدفها تعزيز قوات النظام ، وإنما جل اهتمامها موجه لتجنيد أكبر عدد من الشباب «السني» في العاصمة وريفها ضمن «الفيلق الخامس- اقتحام»، المدعوم عسكرياً ومالياً من قاعدة حميميم العسكرية الروسية في الساحل السوري.

وقال الدمشقي لـ»القدس العربي»: إن الكارثة الجديدة التي بدأت تتسع رقعتها في دمشق وريفها، تكمن في أن غالبية من تعتقلهم قوات النظام السوري أو مخابراته، هم أبناء المناطق التي صالحت النظام مؤخراً، وذلك بهدف قتال ثوار الغوطة الشرقية أو لمشاركة مليشيا حزب الله في معارك وادي بردى وغيرها من المناطق.

واستطرد قائلاً: إنه من أبرز المناطق التي تعاني حملات اعتقال وتجنيد قسري هي مدينة التل على تخوم دمشق، وكذلك أبناء قرى وبلدات قطاع المرج في الغوطة الشرقية الذي تقدمت إليه قوات النظام عسكرياً في وقت سابق، منوهاً إلى أن بعض من تم تجنيدهم لم يكونوا في صف الثورة السورية، وإنما وضعوا أنفسهم في خانة «الأطراف المحايدة». أما هيئة الأركان في «جيش الإسلام» بالغوطة الشرقية، فقد نددت بالاعتقالات الإجبارية التي ينفذها النظام السوري ضمن مناطق المصالحات، حيث أورد بيان رسمي لجيش الإسلام صدر السبت، 14 كانون الثاني/يناير، بأن هذه الاعتقالات هي «انتهاك صارخ لكل المعايير والأخلاق الإنسانية». ووجهت هيئة الأركان في جيش الإسلام نداءً إلى الشبان القاطنين في مناطق سيطرة الأسد بضرورة مقاومة أعمال التجنيد ضمن الفيلق الخامس، وطالبتهم بالالتحاق بالثوار للدفاع عن الأطماع الطائفية والخارجية، بحسب ما أورده بيان جيش الإسلام، على لسان محدثه حمزة بيرقدار.

وذهب الناشط الإعلامي أبو الحسن إلى أن بيان «جيش الإسلام»، هو عبارة عن بيان نصح ورسالة موجهة إلى كل منطقة هادنت النظام من جديد، وأبرمت تسوية سياسية معه، كـ «التل، معضمية الشام، الضمير، حفير» وغيرها من البلدات، ليتطوع الشبان لدى كتائب الثوار بدلاً من الزج بهم في محرقة «الفيلق الخامس».

وقال أبو الحسن إن: المناطق التي هادنت الأسد، ليست بمعزل عن الاعتقالات والمداهمات، وإن المصالحات لن تكون جداراً يمنع بطش قوات النظام عنهم، وقيام النظام برفع سن التجنيد، ليس إلا لتسهيل اعتقال أكبر قدر ممكن من الرجال بعد تجنيد الشباب ضمن الفيلق الخامس.

قسم: سوري

تواصلت المعارك بين الثوار وقوات النظام في منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي ، وتتركز الاشتباكات في محور قرية بسيمة بالتزامن مع قصف عنيف لقوات النظام على المنطقة، ويأتي قصف النظام في الوقت الذي تقوم فيه ورشات الصيانة بالعمل لإصلاح الأعطال في مضخات عين الفيجة بعد اتفاق بين الثوار وقوات النظام.

وكان النظام قد استهدف مسبقا ورشات الصيانة بالرشاشات الثقيلة أثناء محاولتها الدخول إلى قرية عين الفيجة لإصلاح النبع، ما تسبب بتعطل عملها، فيما تشهد عدة قرى أخرى اشتباكات بين الثوار وقوات النظام بالتزامن مع قصف مدفعي على المنطقة.

قسم: سوري

نفى صافي علم الدين أحد ممثلي لجنة المفاوضات بوادي بردى في تصريح خاص للجسر وجود اتفاق بين الثوار وقوات النظام حول الوضع في عين الفيجة غرب دمشق.

بدورها .. قالت الهيئة الإعلامية بوادي بردى إن الأخبار التي نشرها النظام عارية عن الصحة، مضيفة أن قرى الوادي لازالت تتعرض لحملة قصف عنيف من قبل النظام والميليشيات الموالية له.

هذا وكان تلفزيون النظام نقل عن محافظ ريف دمشق قوله اليوم .. إن الحكومة اتفقت مع مقاتلي المعارضة في وادي بردى على دخول عمال الصيانة إلى نبع عين الفيجة.

قسم: سوري

سقط عشرات القتلى والجرحى من مليشيات النظام على يد الثوار أثناء محاولتهم التقدم على محور كفير الزيت في منطقة وادي بردى ريف دمشق الغربي، كما أحرق الثوار دبابة لقوات النظام أثناء المواجهات، واغتنموا رشاشا ثقيلا بالمنطقة.

قسم: سوري

أعلن الثوار استعادة كافة المواقع التي تقدمت بها قوات النظام ومليشاته في جبهات بلدة حزرما بالغوطة الشرقية

وأكد الثوار سيطرتهم على كتيبة الصواريخ بعد اشتباكات عنيفة اغتنموا خلالها مدفعينِ رشاشينِ لقوات النظام، كما قتل خمسة عشر عنصرا للنظام في هجوم بملغمة لجبهة فتح الشام، استهدف حاجزا في بلدة سعسع بالغوطة الغربية..

قسم: سوري

تواصلت خروقات اتفاق وقف إطلاق النار من قبل قوات النظام والمليشيات الموالية له في منطقة وادي بردى بريف دمشق.

وأكد مراسل الجسر أن الثوار قتلوا عددا من عناصر النظام أثناء محاولتهم اقتحام بلدة عين الفيجة، كما استعاد الثوار نقطة تقدمت بها مليشيات النظام في جهة جرود هريرة بعد معارك عنيفة دمروا فيها دبابة وقتلوا عددا من العناصر.

ويوم أمس قصفت قوات النظام بصواريخ محملة بغاز الكلور السام قرية بسيمة، في حين قتل طفل في قرية دير قانون برصاص ميليشيا حزب الله، كما قضى آخر في قرية كفير الزيت جراء قصف لقوات النظام بصاروخ حراري.

قسم: سوري

نددت الفعاليات والمنظمات المدنية في وداي بردى بخرق النظام اتفاق الهدنة، وقصفه القرى المحررة بالبراميل المتفجرة والغارات الجوية بالتزامن مع محاولات مليشياته الاقتحام.

وأكد الفعاليات في بيانها أن المنطقة خالية من أي وجود لجبهة فتح الشام، وطالبت الدول الراعية للاتفاق، بتحمل مسؤولياتها والضغط على النظام والمليشيات الموالية له لوقف الحملة، مؤكدة أنه بمجرد دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ ستعمل بشكل فوري على إدخال ورشات الصيانة إلى منشأة نبع مياه عين الفيجة للإسراع في إتمام الصيانة وإعادة المياه إلى مدينة دمشق.

قسم: سوري

جددت قوات النظام اليوم خرق اتفاق وقف إطلاق النار في ريف دمشق، بعد يوم صعدت فيه من هجماتها على الغوطة الشرقية ووادي بردى.

حيث أفاد مراسلنا أن الثوار قتلوا عددا من عناصر النظام خلال محاولتهم اقتحام مدينة دوما، بينما استشهد مدني قنصا برصاص النظام أمس على أطراف مدينة دوما، فيما صد الثوار محاولة تقدم لقوات النظام في جبهة الميدعاني و أوتستراد دمشق - حمص الدولي.

وفي الريف الغربي .. أحبط الثوار هجوما عنيفا لقوات النظام ومليشيا حزب الله على قرى وادي بردى، بالتزامن مع قصف مدفعي للنظام على المنطقة، أسفر عن سقوط ثلاثة شهداء مدنيين وجرح آخرين.

قسم: سوري

خرقت قوات النظام ومليشيا حزب الله اللبناني وقف إطلاق النار في يومه الأول بهجوم بري وقصف استهدف عدة مناطق بريف دمشق.

وأفاد مراسلنا باستشهاد ثلاثة مدنيين وسقوط جرحى إثر قصف مدفعي على قرى وادي بردى بالريف الغربي، بينما أحبط الثوار هجوما عنيفا لقوات النظام ومليشيا حزب الله على قرى الوادي ..

وفي الغوطة الشرقية .. استشهد مدني قنصا برصاص النظام على أطراف مدينة دوما، فيما صد الثوار محاولة تقدم قوات النظام على جبهة الميدعاني وعلى جبهة أوتستراد دمشق - حمص الدولي ودمروا دبابة للنظام بالمنطقة.

قسم: سوري
الصفحة 1 من 23