فجر الثوار عربة ملغمة بمواقع للنظام في حي المنشية بدرعا البلد ما أدى إلى مقتل وجرح عدة عناصر.

كما دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين دمر فيها الثوار عربة شيلكا لقوات النظام في الحي.

بينما قصفت قوات النظام بالصواريخ والمدفعية الثقيلة الأحياء المحررة بالمدينة، تزامنا مع إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على المنطقة.

قسم: سوري
الأربعاء, 22 شباط/فبراير 2017 16:29

كاسك يا أسد

الثورة.. ذلك الجنين الذي حمله رحم كل المحافظات السورية التي تتوق للحرية والكرامة وكسر نير العبودية للأسد وجلاوزته، حصل أن تمّت ولادته في درعا.. على أرض حوران الخير.

لم تكن أظافر أطفال درعا التي اقتلعتها أيدٍ تعرف معنى أن يُكْتبَ ضد طاغية على جدار المدرسة، سوى شرارة سرعان ما استعرت لظاها في كل شبر من سورية الحرة.

ست سنوات كانت كفيلة بولادة الجرذان والحيتان والأشباح والطفيليات في تربة لم تعرف على قرابة الخمسين سنة سوى الإخصاء والنبذ لكل من لا يرفع كأسه ليشرب نخب ذلّ الأسد، الذي سقَّى ونمَّى وعمل على تكاثر وانتشار الجرب والقمل في جسد الثورة البتول.

زناة كثر دخلوا أو أدخلوا عليها.. ضاجعوها.. فأصبحت حتى في نظر بعض المرجفين تحت مسمى ثوار.. عاهرة تباع وتشترى بدولار أو بعض أجزائه، درعا التي كسرت جدار الصمت، بدايةً، وبعد اشتعال معظم الجبهات فضّلت أن تغفو في أرض تملؤها العقارب والذئاب، ما دفع الكثير من الثوار لتصنيفها في سجل الخائنين ، متناسين ما قدّمته من الشهداء وماحل بأرضها وأهلها من التهجير والدمار.

سقوط حلب بتواطؤ روسي إيراني دولي، وسقوط بعض جبهات دمشق المشتعلة، دفع الثوار السوريين للنظر إلى نوم أو تنويم جبهة حوران على أنه خيانة وخذلان للخندق الثوري السوري.

سرعان ما تبدّد التخوين بعد أن جاء الموت معربداً معلناً نفسه البديل الوحيد عن المذلة السورية عامة و"الدرعاوية" بشكل خاص، فكانت معركة "الموت ولا المذلة" التي كانت صحوةً أعادت إلى الأذهان أصوات هتافات أهل درعا وريفها في بدايات الثورة *من حوران هلّت البشاير*

حي المنشية في درعا البلد الذي كان منطلقاً لغدر النظام وشبيحته على الثوار والأحرار الذي وقعوا على هدنة غير معلنة مع نظام لم يرع يوماً ذمة أو عهداً.

الموك.. رفض أن تشترك قوات الجيش الحر في المعركة وهدد بقطع التمويل عن الفصائل التي يدعمها في حال شاركت في معركة تحرير حي المنشية، وبالفعل قطع التمويل عنهم... وكاسك يا أسد الأردن "الشقيق" وقف في وجه معركة "الموت ولا المذلة" بخبث، فأغلق حدوده في وجه الجرحى والمصابين في المعركة، رغم أن معظمهم من المدنيين.. وكاسك يا أسد.

جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم الدولة هاجم في بداية انطلاق المرحلة الثالثة قرى تسيل وجلين وأعلن سيطرته عليها وقطع رؤوس من اعتبرهم مرتدين لا لشيء سوى أنهم من عناصر الجيش الحر... وكاسك يا أسد.

روسيا ... التي أوغلت في دماء السوريين رفعت نخب الأسد في سماء حوران لتلقي طائراتها حمماً تضيف موتاً على الموت الذي رفض المذلة، مرددة كاسك يا أسد.

إيران فقدت قيادياً في الحرس الثوري، فدى الأسد بروحه أو فدى مصالح إيران في دولة دميتُها الأسد، سُمِعَ صوته قبل الموت يردد باسم إيران، كاسك يا أسد.

كأس الأسد التي طفحت بدماء السوريين الثائرين على ذله وذل أبيه لا بدّ أن تكسر وعلى يد أصحاب الدم، ولعلّ معركة حي من أحياء درعا تلخّص ثورة سوريا عموماً، فالقريب والغريب تآمر عليها، كلٌّ بمرجعيّته واعتباره.

هي معركةٌ وليست حرباً، إن خسرها ثوار درعا فقد نالوا الموت بعزة، ليبقى دم الشهداء تذكاراً يروي قصة معركة في حيّ فضّل أهله الموت على أن يشربوا "كأس الأسد" وشبيحته وحلفائه.

استعاد تنظيم الدولة السيطرة على تل عشترة وسرية عدوان في ريف درعا الغربي بعد هجوم له على مواقع الثوار بالمنطقة.

فيما دارت اشتباكات بين الطرفين على جبهات قريتي الشيخ سعد وعدوان وتل جموع في منطقة حوض اليرموك.

قسم: سوري

دارت اشتباكات عنيفة في حي المنشية بدرعا بين الثوار وقوات النظام ضمن المرحلة الثالثة من معركة "الموت ولا المذلة".

وفي الريف الغربي .. استعاد الثوار السيطرة على بلدتي المزيرعة وجلين والشركة الليبية والبحوث العلمية وتل عشترة بعد توغل تنظيم الدولة فيها، وقتلوا عشرة عناصر من التنظيم أثناء محاولتهم التقدم في قرية حيط.

قسم: سوري

قال وفد قوى الثورة العسكري الذي شارك في مفاوضات أستانا إن روسيا فشلت في تنفيذ وعودها بوقف إطلاق النار والإفراج عن المعتقلين وفك الحصار.

وفي بيان له رأى الوفد أن قصف قوات النظام على المناطق المحررة في درعا ودمشق وإدلب وحمص يمثل تقويضا لمساعي وقف إطلاق النار، مضيفا أن المعارضة المسلحة سعت إلى الحل السياسي، إلا أن رفض مساعيها يعطي الحق للفصائل الثورية في الرد على كل الاعتداءات وفق البيان.

قسم: سوري

ارتكب الطيران الحربي مجزرة في بلدة نصيب الحدودية في الريف الجنوبي من درعا ، راح ضحيتها سبعة قتلى مدنيين والعديد من الجرحى بينما هرعت فرق الدفاع المدني للبحث عن عالقين تحت الأنقاض، كما قتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون بانفجار دراجة ملغمة لتنظيم الدولة في مدينة نوى شمال المحافظة.

وفي مقابل ذلك دمر الثوار سيارة لقوات النظام على طريق درعا - خربة غزالة ما أسفر عن مقتل من فيها . 

من جانب آخر .. أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص التابعة للثوار في بيان لها انتهاء المرحلتين الأولى والثانية من معركة "الموت ولا المذلة" التي أطلقوها منذ أسبوع لتحرير حي المنشية في درعا البلد.

هذا وأكد البيان تحرير عدة حواجز ونقاط عسكرية في الحي، وقتل وجرح أكثر من مئة عنصر للنظام والميليشيات الموالية له خلال المواجهات.

هذا وكان أربعة عشر قتيلا مدنيا سقطوا أمس السبت بغارات جوية وقصف مدفعي للنظام استهدف عدة قرى في ريف درعا ومن بينها مجزرتان في بلدتي اليادودة وأم المآذن.

قسم: سوري

أعلن الثوار في درعا إنهاء المرحلتين الأولى والثانية من معركة "الموت ولا المذلة" التي أطلقوها منذ أسبوع لتحرير حي المنشية.

وفي بيان لهم أكد الثوار تحرير عدة حواجز ونقاط عسكرية تابعة للنظام في الحي، وقتل وجرح أكثر من مئة عنصر للنظام والميليشيات الموالية له.

هذا وكان ستة قتلى سقطوا أمس وجرح عدد كبير من المدنيين في بلدة اليادودة بمجزرة لطيران النظام الحربي، كما قتل خمسة مدنيين بمجزرة أخرى في بلدة أم المياذن شرق المحافظة.

 

بيان1

 

قسم: سوري

كثف الطيران الحربي والمروحي قصفه على قرى وبلدات درعا، مخلفا قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

حيث سقط ستة قتلى بينهم نساء وأطفال وعدد كبير من الجرحى بمجزرة في بلدة اليادودة بالريف الغربي جراء القصف الجوي، كما قتل خمسة مدنيين بمجزرة أخرى في بلدة أم المياذن شرق المحافظة.

هذا وطال قصف جوي ومدفعي مدينتي طفس وبصرى الشام ما أسفر عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة آخرين، في حين قتل طفل إثر انفجار قنبلة عنقودية في بلدة نمر.

قسم: سوري

قتلت امرأة وطفلاها وجرح آخرون بقصف لمروحيات النظام بالبراميل المتفجرة على بلدة أم المياذن، في ريف درعا الشرقي.

كما كثف الطيران الحربي غاراته على الأحياء المحررة في المدينة وريفها ما أدى إلى مقتل مدني وجرح آخرين في بلدتي مدينة بصرى الشام.

فيما لاتزال الاشتباكات مستمرة بين الثوار وقوات النظام في حي المنشية بدرعا البلد ضمن معركة "الموت ولا المذلة".

وكان ستة مدنيين قتلوا أمس بقصف للطيران الحربي على الأحياء السكنية في درعا البلد وبلدات بصرى الشام واليادودة وأم المياذن.

قسم: سوري

قصف الطيران الحربي بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة الأحياء السكنية في بلدتي النعيمة وأم المياذن في ريف درعا.

وطالت الغارات حي طريق السد وعدة أحياء محررة في المدينة، بينما أفاد مراسلنا بقصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة موقعا لقوات النظام بالخطأ في مدينة بصرى الشام.

هذا وتواصلت الاشتباكات بين الثوار وقوات النظام في حي المنشية بينما قامت ميليشيات النظام باتخاذ المدنيين دروعا بشرية لمنع تقدم الثوار، في حين ألغت معظم المساجد في المدينة والريف صلاة الجمعة بسبب ارتفاع وتيرة القصف، وسط حركة نزوح واسعة للمدنيين.

وفي غصون ذلك خرج الأهالي في بلدات وقرى المحافظة في مظاهرات نصرة للثوار في المدينة، وطالبوا بتوحيد الفصائل الثورية، ونددوا بقصف طيران النظام والاحتلال الروسي للأحياء المحررة في درعا وريفها.

قسم: سوري
الصفحة 1 من 16