"اتحاد علماء المسلمين" يدعو إلى "غضبة عالمية" من أجل حلب الجمعة

دعا الشيخ علي القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الأمة الإسلامية والعربية والعالم الحر إلى "إعلان الغضب العالمي" يوم الجمعة القادم 30 سبتمبر/ أيلول الجاري تحت شعار "اغضب لحلب" .

وقال القرة داغي في بيان له أمس الإثنين، إن تلك الدعوة تأتي "نصرة لمدينة حلب التي تباد على يد نظام الأسد الفاشي وأعوانه أمام مرأى ومسمع من العالم الذي لم يحرك قادته ساكنا سوى اجتماعات أممية لا تسمن ولا تغني من جوع".

وأضاف أن "الأمل يبقى في الله عز وجل أن ينصر الثورة السورية الحرة على أعدائها، ثم في الضمير الشعبي عالميا الذي عليه واجب نصرة هذا الشعب وهذه القضية".

وطالب القره داغي العلماء والخطباء والأئمة حول العالم "أن يخصصوا خطبة الجمعة القادمة عن حلب ونضالها وصمودها في وجه الإبادة التي تتعرض لها، وعن دور الأمة والعالم".

وبين أنه "على العلماء أن يكونوا في مقدمة صفوف جماهير الأمة الغاضبة والضغط من أجل رفع الظلم والقهر عن سوريا وغيرها من البلاد المكلومة والمدمرة".

ودعا الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المجتمع الدولي، إلى "إيقاف سياسة الكيل بمكيالين ورفع أي غطاء عن الأسد ونظامه وأعوانه ودعم الشعب السوري في مسيرة تحرره".

وأكد على أن الأمة "لن تظل ضعيفة ولا مكبلة الأيدي لفترات طويلة بل إن هبتها التحررية منتظرة بين لحظة وأخرى".

  • مصدر الخبر: فريق تحرير الجسر+وكالة الأناضول

شارك الموضوع

Tagged under