كشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية في تقرير لها أن حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يتجه إلى اتخاذ موقف متشدد من قضية الهجرة خلال حملة الانتخابات التشريعية المقبلة، وهو ما ينهي عامين من الترحيب بالمهاجرين.

وذكرت المجلة أن لجنة الشؤون الداخلية بالحزب الديمقراطي المسيحي، أعدت توصيات للإبقاء على عدد المهاجرين في حده الأدنى، واصفة ذلك، بالتراجع عن سياسة الباب المفتوح، مضيفة أن الحزب يريد خوض الانتخابات بمواقف متشددة حيال سياسات الهجرة، والابتعاد عن سياسة الباب المفتوح وأن ما حدث في ألفين وخمسة عشر يجب ألا يتكرر .. وفق ديرشبيغل.

صرحت وكالة الصحافة الفرنسية عن خفر السواحل الإيطالي أن نحو ثلاثة آلاف مهاجر أنقذوا في اثنين وعشرين عملية منفصلة أمس بعد إبحارهم من سواحل ليبيا باتجاه أوروبا.

هذا وشاركت في عمليات الإنقاذ وحدات تابعة للبحرية الإيطالية والإسبانية وعدد من المنظمات الخيرية بينها أطباء بلا حدود فيما أشارت وكالة الأنباء الألمانية إلى أنه تم إنقاذ أكثر من ثلاثة آلاف شخص حاولوا عبور المتوسط واللجوء إلى السواحل الأوروبية.

قسم: عربي

تخلى المسؤولون الماليون بأكبر 20 اقتصادا في العالم عن التزام بتجارة عالمية حرة ومفتوحة، ورضخوا للولايات المتحدة المؤيدة بقوة للسياسات الحمائية التجارية، وذلك بعد اجتماع دام يومين لم يتمكنوا خلاله من التوصل إلى حل وسط.

وفي تراجع عن تقليد دام عقدا بتأييد حرية التجارة، اكتفى وزراء مالية ومحافظو البنوك المركزية لمجموعة العشرين بإشارة رمزية إلى التجارة في بيانهم الختامي السبت، في هزيمة واضحة لألمانيا، البلد المضيف للقمة، والتي قاومت محاولات الحكومة الأمريكية الجديدة لتخفيف تعهدات سابقة.

وفي أكبر تصادم حتى الآن بين الإدارة الأمريكية الجديدة والمجتمع الدولي، تراجع المسؤولون الماليون لدول مجموعة العشرين أيضا عن تعهد بتمويل مكافحة التغير المناخي، وهي نتيجة متوقعة بعد أن وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التغير المناخي بأنه "خدعة".

وفي اجتماع وصفه البعض أحيانا بأنه 19 مقابل واحد، لم تقدّم الولايات المتحدة أي تنازلات بشأن قضايا أساسية، ما نسف بشكل أساسي اتفاقات سابقة؛ حيث إن مجموعة العشرين تتطلب موافقة جماعية. لكن مسؤولين حضروا الاجتماع قالوا إن الحوار كان وديا لا تصادميا، ما يترك المجال متاحا أمام التوصل لاتفاق في المستقبل.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين: "هذا أول اجتماع لي لمجموعة العشرين؛ لذا فإن ما تضمنه البيان السابق ليس مناسبا بالضرورة من وجهة نظري".

وأضاف: "أدرك رغبة الرئيس وسياساته، وقد تفاوضت بشأنها من هذا المنطلق. أنا سعيد تماما بالنتيجة".

وانسحب ترامب بالفعل من اتفاق أساسي للتجارة، واقترح فرض ضرائب جديدة على الواردات، معللا ذلك بضرورة إعادة صياغة علاقات تجارية محددة، لتصبح أكثر عدالة بحق العمال الأمريكيين، وذلك في إطار سعيه لتحقيق شعار "أمريكا أولا".

وقال منوتشين: "نؤمن بالتجارة الحرة، ونحن في أحد أكبر الأسواق في العالم. نحن من أكبر الشركاء التجاريين في العالم، والتجارة كانت جيدة بالنسبة لنا، وكانت جيدة للآخرين.. وبعد أن قلت ذلك، فنحن نرغب في إعادة النظر في اتفاقيات معينة".

وفي حين عبر البعض عن الإحباط، مثل وزير المالية الفرنسي ميشيل سابان، هوّن آخرون من الخلاف.

وقال وزير المالية الألماني فولفجانج شيوبله: "المسألة ليست في أننا غير متحدين.. لم يكن هناك أي شك على الإطلاق في معارضتنا لإجراءات الحماية. ولكن ما تعنيه (الحمائية) ليس واضحا تماما لكل (وزير)".

وأشار آخرون إلى أن اجتماع زعماء مجموعة العشرين في هامبورج في تموز/ يوليو القادم قد يكون فرصة حقيقية لإقناع الولايات المتحدة بالانضمام إليهم.

وأعاد المسؤولون الماليون لمجموعة العشرين التأكيد على التزامهم بالإحجام عن تخفيض قيمة العملة التنافسي، وهو اتفاق رئيسي جاء بعد شكاوى متكررة من الولايات المتحدة من أن بعض شركائها التجاريين يستخدمون عملات خفضت قيمتها بشكل مصطنع؛ لتحقيق مكاسب تجارية.

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن ألمانيا مدينة لحلف شمال الأطلسي "بمبالغ طائلة"، وإن على برلين أن تدفع إلى الولايات المتحدة المزيد للدفاع عنها، وذلك غداة لقائه المستشارة أنجيلا ميركل.

وكتب ترامب على تويتر "ألمانيا مدينة بمبالغ طائلة لحلف الأطلسي (الناتو)، ويفترض أن تتسلم الولايات المتحدة مبالغ أكبر من أجل الدفاع القوي والمكلف جدا الذي توفره لألمانيا".

وندد ترامب بطريقة تعاطي الإعلام مع لقائه بميركل قائلا "بصرف النظر عما سمعتموه من الأخبار الزائفة فقد حظيت بلقاء عظيم مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل".

ولم يظهر الزعيمان خلال لقائهما الجمعة اتفاقا على عدد من المسائل العالقة، بينها حلف شمال الأطلسي والنفقات الدفاعية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك عقداه الجمعة طالب ترامب شركاء الولايات المتحدة في الحلف بدفع "مبالغ طائلة (هم مدينون بها) من أعوام سابقة".

وألح ترمب على ضرورة أن يدفع أعضاء الحلف الأطلسي "حصتهم العادلة في مجال الدفاع".

وقال "أريد أن أشكر المستشارة على دورها القيادي في دعم منظمة حلف شمال الأطلسي".

من ناحيتها، أكدت ميركل أن ألمانيا ستزيد نفقاتها الدفاعية للوصول إلى هدف 2% من إجمالي الناتج الداخلي الذي اتفق عليه أعضاء الحلف في السابق.

قال الكاتب الألماني "ألكسندر روبن" في كتاب جديد له بعنوان "المبعدون" إن المستشارة أنجيلا ميركل ورئيس الحكومة الهولندية مارك روتي وعدا رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو سرا بأن تستقبل أوروبا سنويا نحو ربع مليون لاجئ سوري

وأكد الكتاب أن ميركل وروتي قدما هذا الوعد الشفهي لأوغلو خلال لقاء جمعهما قبل ليلة من انعقاد قمة الاتحاد الأوروبي حول مواجهة أزمة اللجوء حينذاك، بحسب مجلة فوكوس الألماني

قسم: سوري

المحاور :

• التوتر الأوربي التركي اشتعل في ألمانيا على خلفية إلغائها فعاليتين لمسؤولين أتراك دعماً للتعديل الدستوري الذي يعزز سلطات الرئيس رجب طيب اردوغان، وذلك ما حدا بالرئيس التركي لوصف برلين بالنازية، ما الهدف الأوربي من خلال ذلك؟

• النمسا أيضاً دخلت على عجلٍ للمشاركة في إذكاء التوتر إذ دعا مستشارها كريستيان كيرن إلى فرض حظر يشمل الاتحاد الأوربي كله على ظهور الساسة الأتراك في حملات سياسية لتفادي تعرض دول أعضاء مثل ألمانيا لضغوط من تركيا، كيف تنظر إلى ذلك؟

• التوتر الجديد تمثل بمنع هولندا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من الهبوط بطائرته على أراضيها، لما سمته دواعي الأمن والنظام العام، وذلك بعد أن توعد الوزير التركي أمستردام بعقوبات اقتصادية إن عرقلت التجمع المؤيد للرئيس التركي في المدينة، هل وجود جاويش أوغلو على أرضي هولندا اصبح خطراً على الأمن والنظام كما تدعي هولندا؟

• الرئيس التركي استشاط غضباً لمنع هولندا دخول وزير خارجيته إليها ومنع وزيرة الأسرة من الذهاب للقنصلية التركية ووصف الهولنديين بأنهم لا يتقنون السياسة ولا الدبلوماسية ووصفهم بالجبناء والفاشيين وبقايا النازيين، هل كان هناك خيار آخر أمام أنقرة لتفادي التوتر أم إنها أجبرت على ذلك؟


• انحياز كل من ألمانيا والنمسا وهولندا الواضح ضد التعديلات الدستورية المتعلقة بتحول النظام البرلماني إلى رئاسي في تركيا، يرى فيه مراقبون تهرباً من الأوربيين بالإيفاء بالتزاماتهم ووعودهم تجاه أنقرة، إذا ماهي الالتزامات التي يتوجب على الاتحاد الإيفاء بها لتركيا؟

• في ظل هذا التوتر القائم ماهي الخيارات المتاحة أمام أنقرة للتعامل مع ذلك، وهل تمتلك أنقرة أوراقاً رابحةً، تجبر الاتحاد الأوربي أن يتخلى عن هذه السياسة الفاشية والنازية كما وصفها الرئيس التركي؟

• هذه المساعي الأوربية لعرقلة التجمعات المؤيدة للتعديلات الدستورية في تركيا، تصدر عن جهات محلية وبلدية لكنَّ حصول ذلك في أكثر من دولة يدل على وجود إرادة سياسية أوروبية عامة راغبة في دعم هذه التوجهات ضد النظام التركي، لما هذا الوقف ضد تركيا؟

• مراقبون يرون أن كل ما يجري، يتزامن مع التغيُّر السياسي في أوروبا. حيث يمكن وضع ذلك، ضمن المزايدات الداخلية بين الأحزاب السياسية الأوروبية والتي باتت تجعل من الحملة ضد تركيا شعاراً انتخابياً يستحوذ على اهتمام الناخب الأوروبي الذي ينظر بفوقيَّة تجاه الأتراك، كيف تنظر لذلك؟

• يعتبر الوجود التركي في أوربا كبيراً من الناحية الديمغرافية، الأمر الذي يجعل هذا التواجد هدفاً للسلطات الأوربية في عدة دولٍ، خصوصاً أن الطرف التركي يعطي أهمية لقوميته على حساب مشاريع الاندماج، ما تقوم به دول الاتحاد الأوربي، هل هو بمثابة إبعاد الجالية التركية في أوربا عن سلطاتها المحلية؟

• هذه التوترات بين الاتحاد الأوربي وتركيا، هل ستساهم في دعم الرئيس التركي داخلياً وخصوصاً أن تركيا ظهرت في موقع المستهدف، وهل حزب العدالة والتنمية، يستطيع استثمار ذلك لصالحه؟

ضيوف الحلقة :

  • د. علاء أبو طه - أستاذ العلاقات الدولية و القانون الدولي / غزة
  • أ . يوسف كاتب أوغلو الخبير في الشؤون التركية / إسطنبول
الخميس, 16 آذار/مارس 2017 08:20

جريزمان يختار أفضل حارس في العالم

تحدث الفرنسي أنطوان جريزمان، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، عن المباراة الكبيرة التي قدمها حارس الفريق، يان أوبلاك، مساء أمس، الأربعاء، أمام باير ليفركوزن الألماني في إياب ثمن نهائي دوري الأبطال، وصرح بأن السلوفيني هو "الحارس الأفضل في العالم".

ولم يتمكن جريزمان من هز الشباك خلال اللقاء الذي انتهى بنتيجة سلبية، وكان بطلاه حارسي الفريقين، وبشكل خاص، أوبلاك الذي ساهمت تدخلاته في إنقاذ رجال الأرجنتيني دييجو سيميوني من الخسارة.

وقال المهاجم الدولي، في تصريحات تليفزيونية بعد المباراة، "أوبلاك هو الحارس الأفضل في العالم، يبرهن على ذلك في كل مباراة".

ويرى جريزمان أن نتيجة التعادل السلبي، التي تكفي الفريق للتأهل لدور الثمانية، لم تجعلهم يبحثون بشكل حثيث عن تهديد مرمى الفريق الألماني.

وقال في هذا الصدد "لم نبحث بشكل حثيث عن التسجيل، حاولنا إنهاء اللقاء بشكل جيد والآن نحن في ربع النهائي والجميع سعيد بهذا الأمر. افتقدنا لقليل من الحظ في اللقاء، لكن الأهم الآن هو مباراة إشبيلية (في الليجا). الأهم كان التأهل لدور الثمانية، وسنفكر في المباراة المقبلة".

أعربت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، عن دعم بلادها لصربيا في مواجهة الهجرة غير الشرعية على خط البلقان.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقدته، الثلاثاء، مع رئيس الوزراء الصربي ألكسندر فوجيتش، قبيل اجتماعهما في العاصمة برلين.

وأشارت ميركل، إلى أن "صربيا أوفت بالتزامها الكبير حيال مسألة اللاجئين والهجرة غير الشرعية".

وأضافت: "صربيا مثال على استمرار الهجرة غير الشرعية عبر خط البلقان، للوصول إلى أوروبا".

وتابعت: "سنبحث (خلال الاجتماع) عن كيفية الدعم الذي يمكن أن نقدمه لصربيا في مسألة الهجرة غير الشرعية، ولن نتخلى عنها".

أصيب عدد من الأشخاص، مساء الخميس، إثر هجوم نفذه شخص بساطور في محطة القطارات الرئيسية بمدينة دوسيلدورف، عاصمة ولاية شمال الراين ويستفاليا، غربي ألمانيا.

ونقلت الاذاعة الألمانية عن متحدث باسم الشرطة الاتحادية، راينر كيرشينس، إن الشرطة هرعت إلى محطة القطارات الرئيسية بدوسيلدورف، بعد إبلاغ عن هجوم بفأس، إدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.

وأضاف أن الشرطة اعتقلت شخصين مشتبه بهما، فيما لفت إلى أن البحث جارٍ عن مشتبه بهم آخرين.

وذكر كيرشينس، أن عدد كبير من رجال الشرطة ينتشرون في المحطة بعد الهجوم.

وفيما لم تصدر أي بيانات عن عدد المصابين وحالتهم، قالت صحيفة "بيلد" اليمينية واسعة الانتشار، إن 5 أشخاص أصيبوا بجروح جراء الهجوم، نافيةً وجود حالات خطرة.

وذكرت الصحيفة أن أحد المشتبه بهم، قفز من على أحد الجسور، في محاولة للهروب، لكن القوات الخاصة التابعة للشرطة تتبعته وتمكنت من توقيفه.

ولم يعرف على الفور دوافع الاعتداء أو خلفياته.

وبحسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية، انتشرت الشرطة في محيط المحطة، وحلقت طائرات الهوليكوبتر فوق الموقع.

وفي السنوات الماضية، شهدت ألمانيا هجمات بساطور نفذها أشخاص مضطربون عقليا.

أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) رسميا، اليوم الأربعاء، عن تقدم كل من ألمانيا وتركيا بطلب استضافة نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2024).

وذكر ثيودور ثيودوريديس، أمين عام يويفا ، في بيان "من الواضح أنه سيكون هناك ملفان قويان للمنافسة على تنظيم البطولة، وهو ما يصعب من مهمة اللجنة التنفيذية للاتحاد التي ستتخذ القرار النهائي بشأن اختيار الدولة المضيفة".

وتقدمت ألمانيا وتركيا بالوثائق الأولية الخاصة بملفيهما لتنظيم اليورو إلى يويفا الأسبوع الماضي، قبل نهاية الموعد المحدد في الثالث من آذار/مارس الحالي.

وصرح راينهارد جريندل، رئيس اتحاد الكرة الألماني "كان من الهام بالنسبة لي أن أتقدم شخصيا بطلبنا إلى يويفا".

وأوضح جريندل "إنني على ثقة لكي أقول بأنه مع خبرتنا الواسعة والبنية التحتية التي تمتلكها ملاعبنا حاليا والأوضاع الأساسية في ألمانيا، فإن لدينا القدرة على تنظيم بطولة اقتصادية من الدرجة الأولى".

واستضافة ألمانيا نهائيات كأس العالم عام 2006، فيما نظمت ألمانيا الغربية بطولة كأس الأمم الأوروبية عام 1988.

في المقابل، لم تقم تركيا باستضافة أي من البطولات الكروية الكبرى حتى الآن، بعدما سبق لها التقدم بثلاث محاولات غير ناجحة لاستضافة اليورو.

من جانبه، صرح يلدريم ديميرورين، رئيس اتحاد الكرة التركي "نأمل في أن يحالفنا الحظ في محاولتنا الرابعة".

أضاف ديميرورين "على مدى الأعوام القليلة الماضية، قمنا ببناء ما يقرب من 32 ملعبا جديدا أو يجري بناؤها في جميع أنحاء البلاد".

وتابع "مع هذا المستوى من الاستثمار، فإن تركيا تثبت بأنها أحد كبار دول العالم فيما يتعلق بالتزامها بتطوير البنية التحتية لملاعب كرة القدم لديها".

ومن المقرر أن يتم تقديم الملف النهائي ليويفا قبل 27 نيسان/أبريل عام 2018، على أن يتم اختيار الدولة المضيفة في أيلول/سبتمبر من نفس العام.

الصفحة 1 من 17