الأثنين 2017/06/19

فصائل درعا تصدر أول بيان رسمي بشأن الهدنة وتبين موقفها منها

وجهت غرفت عمليات البنيان المرصوص عدة رسائل سياسية في بيان لها اليوم الاثنين بالتزامن مع إعلان قوات النظام وقف العمليات العسكرية الأعمال القتالية في محافظة درعا لمدة 48 ساعة .


وقالت الغرفة في البيان : "نؤيد كلَّ ما من شأنه أن يخفف المعاناة عن أهلنا؛ ويوقف نزيف دمائهم، ويحول دون المجازر التي ترتكب بحقِّهم، يخرج به المعتقلون، ويُمنَع فيه الطَّيران والقصف بالمدفعية الثَّقيلة والصَّواريخ البالستيَّة والكيميائيَّة، يضع حدّاً للقاتل، ويرسم البسمة على شفاه الأطفال، في كلِّ بقعة من الأرض السُّوريَّة، بما يحفظ للثَّورة كرامتها ويحقق أهدافها".


ورفض البيان ما وصفها بـ : "سياسة التقسيم والمناطقيَّة، والمحاصصة السياسية والطائفيَّة"، وأكد أنَّ "سوريا وحدة لا تتجزَّأ أرضاً وشعباً، قراراً ومصيراً"


وأضافت الغرفة في البيان ''أيدينا رابطة على الزِّناد في جبهات حوران، وعيوننا ترقب النَّصر في دمشق بإسقاط النِّظام المجرم بكافة أركانه ورموزه وتقديمه للمحاكمة العادلة، وبإخراج الميليشيات الطائفيَّة من الأراضي السوريَّة''


وختمت الغرفة بيانها بالقول: ''ونحن يا أهلنا على العهدِ بإذنِ الله باقون، في الدفاع عنكم والذَّبِّ عن أعراضكم، نحورنا ودماؤنا دونكم.. ).


يذكر أن قوات الأسد والمليشيات المساندة لها كثفت من قصفها لأحياء مدينة درعا المحررة بالطائرات الحربية والمروحية وصواريخ الفيل والقذائف الصاروخية خلال ال 15 يوماً الماضيات، قبل إعلان وقف الأعمال القتالية.


ووثق مكتب قناة الجسر في محافظة درعا استهداف مخيم درعا وطريق السد ودرعا البلد بـ 650 برميلاً متفجراً و120 غارة جوية بالإضافة ل 70 صاروخَ أرض أرض من نوع ''فيل'' و 91 برميلَ نابالم حارق.


وتجدر الإشارة إلى أن البيان هو أول تصريح رسمي من غرفة عمليات البنيان المرصوص بشأن الهدنة ووقف العمليات العسكرية.


بيان درعا 1