الخميس 2016/01/07

قطر والأردن يستدعيان سفيريهما لدى إيران

استدعتْ قطرُ والأردنُّ أمسِ سفيرَيهما لدى إيرانَ إثرَ الاعتداءاتِ التي استهدفتْ سفارةَ السعوديةِ في طهران وقنصليَّتِها في مشْهد، والتي دفعتْ دولًا عربيةً إلى قطعِ العلاقاتِ مع إيران أو خَفْضِ تمثيلِها الدبلوماسيِّ فيها.

وقالتِ الخارجيةُ القَطريّةُ إنَّها سلَّمتِ السفارةَ الإيرانيةَ في الدوحة مذكِّرةَ احتجاجٍ على تلكَ الاعتداءاتِ التي وصفتْها بأنَّها انتهاكٌ للمواثيقِ والأعرافِ الدَّوليةِ التي تكفلُ أمنَ وحمايةَ البعثاتِ الدبلوماسيةِ وأعضائِها.

كما استدعتِ الخارجيةُ الأردنيةُ السفيرَ الإيرانيَّ لدى المملكة، وأبلغتْهُ إدانةَ الأردنِّ الشديدةَ للاعتداءاتِ التي تعرَّضَ لها المقرَّانِ الدبلوماسيّانِ السعوديانِ في طهران ومشهد.

ووصفتِ الخارجيةُ الأردنيةُ تلك الاعتداءاتِ بالانتهاكِ السافرِ للأعرافِ والاتفاقاتِ الدوليةِ، ولا سيما اتفاقيةُ فيينا للعلاقاتِ الدبلوماسية، وندَّدتْ أيضاً بتدخُّلِ إيرانَ في الشؤونِ العربيةِ وبتصعيدِها المذهبيِّ، ودعتْ طهرانُ إلى احترامِ الأحكامِ القضائيةِ السعوديةِ الأخيرة.

في السياقِ نفسِه.. قرَّرتْ جيبوتي قطْعَ علاقاتِها الدبلوماسيةِ مع إيران، وِفْقَ ما جاء في بيانٍ للخارجيةِ الجيبوتية.

وكانتْ دولةُ الإماراتِ قرَّرتْ قبلَ ذلكَ تخفيضَ مستوى التمثيلِ الدِّبلوماسيِّ مع إيران، أما الكويتُ فاستدعتْ سفيرَها في إيران، وندَّدتْ بالاعتداءاتِ التي استهدفتِ المقرَّينِ الدبلوماسيَّينِ السعوديَّين.

بدورِها، وصفتْ سلطنةُ عُمَانَ الاعتداءَ على السفارةِ السعوديةِ وقنصليَّتِها بغيرِ المقبول، وقالتْ إنَّهُ يخرِقُ اتفاقيةَ جنيف.

هذا ويعقدُ وزراءُ خارجيةِ دولِ مجلسِ التعاونِ الخليجيِّ السبتَ القادمَ اجتماعًا استثنائيًا في الرياضِ لبحثِ التطوراتِ الأخيرة.

من جهتِه.. أعلنَ الأمينُ العامُّ لجامعةِ الدولِ العربيةِ اليومَ أنَّ اجتماعًا تشاوريًا مغلقًا على مستوى وزراءِ الخارجيةِ العرب، سيُعقدُ في دَولةِ الإماراتِ الشهرَ الحاليَّ لبحثِ التدخُّلاتِ الخارجيةِ في المنطقةِ العربية، خاصةً.. في دولِ الجوار.