الأربعاء 2016/01/27

بان كي مون يتعاطف مع الفلسطينيين ونتنياهو يتهمه بالإرهاب

قال الأمينُ العامُّ للأممِ المتحدة بان كي مون إنَّهُ من الطبيعيّ الردُّ على الاحتلالِ الإسرائيليّ، وإنَّ الاستيطانَ يمثِّلُ استخفافاً بالفلسطينيينَ والمجتمعِ الدَّولي.

وأوضحَ كي مون خلالَ جلسةِ مجلسِ الأمنِ الدوليّ المفتوحةِ حولَ الشرقِ الأوسط، أنَّ الإحباطَ الفلسطينيَّ ينمو تحتَ وطأةِ نصفِ قرنٍ من الاحتلالِ وشللٍ تامٍّ في عمليةِ السلام، جرَّاءَ أعمالِه التي غالباً ما تكونُ بمثابةِ حاضنةٍ قويةٍ للكراهية.

وأشارَ الأمينُ العامُّ للأمم المتحدة إلى أنَّ بدايةَ العامِ الحاليِّ شَهِدَتْ مستوياتٍ غيرَ مقبولةٍ من العنف، مؤكداً أنَّ مواصلةَ الاستيطانِ في الضفة الغربية تُقلِّلُ من فُرَصِ الفلسطينيينَ في العيشِ بكرامةٍ، كما تثيرُ أسئلةً أساسيةً بشأنِ التزامِ السلطاتِ الإسرائيليةِ بحلِّ الدولتين.

وأعربَ أيضاً عن انزعاجهِ الشديدِ من تقاريرِ موافقةِ الاحتلالِ على خططِ بناءِ أكثرَ من ألفٍ وخمسِمئةِ وحدةٍ سكنيةٍ جديدة، مشدداً على أنَّ بناءَ المستوطَناتِ في الضفة الغربية المحتلة غيرُ شرعي.

من جهتِه.. سارع رئيسُ وزراءِ الاحتلالِ بنيامين نتنياهو إلى إصدارِ بيانٍ زَعمَ فيه أنَّ تعليقاتِ الأمينِ العامّ للأممِ المتحدة تُشجِّعُ ما وصفَهُ بالإرهاب.