الخميس 2016/01/14

القضاء اللبناني يخلي سبيل سماحة بكفالة

أخلتْ محكمةُ التمييزِ العسكريةُ في لبنانَ اليومَ سبيلَ الوزيرِ والنائبِ السابقِ ميشال سماحة ،مقابلَ كفالةٍ ماليةٍ بمئةِ ألفِ دولارٍ أميركيٍّ، وذلك بعد انتهاءِ محكوميَّتِه.

وكان سماحة أُوقِفَ عامَ ألفين واثني عشَرَ ،وصدَرَ بحقِّهِ في أيارَ الماضي حُكمٌ بالسجن لمدةِ أربعِ سنواتٍ ونصفِ السنة في قضيةِ نقلِ متفجِّراتٍ من سوريا إلى لبنانَ بأمرٍ من النظامِ السوريِّ ومحاولةِ تفجيرِها شَمالَ البلادِ لخلقِ فتنةٍ طائفيةٍ.

وفي ردودِ الفعلِ السياسيةِ على القرار.. انتقدَ عددٌ من الوزراءِ والقياديينَ في تحالفِ الرابعَ عشَرَ من آذار القرارَ القَضائيَّ.

وقال وزيرُ العدلِ اللبنانيُّ أشرف ريفي بأنَّهُ "بِئْسَ هذا الزمنُ الذي يتآمرُ فيه قاضٍ وضباطٌ على أبناءِ وطنِهم"، وتابع أنَّهُ "سيعقِدُ اجتماعاً مع مستشارِيه لتقريرِ الخَطَواتِ التالية.

بدورِه.. قال وزيُر الداخليةِ اللبنانيُّ نهاد المشنوق في تغريدةٍ على موقعِ تويتر.. سيكونُ لنا كتيارٍ سياسيٍّ موقفٌ من الذينَ لا زالوا يتصرَّفونَ على قاعدةِ إلغاءِ الوطنِ لصالحِ القَتَلةِ أمثالِ سماحة، وتابعَ أنَّ الموقفَ سيكونُ أعلى بكثيرٍ مما يظنُّ زبانيةُ تبريرِ القتلِ والتفجيرِ من قِبَلِ النظامِ السوري.

في السياق.. اعتبرَ رئيسُ حزبِ القواتِ اللبنانيةِ سمير جعجع على صفحتِه بتويتر أنَّ إطلاقَ سراحِ ميشال سماحة مرفوضٌ بكلِّ المقاييس".