الأربعاء 2016/01/27

العفو الدولية: إيران أكثر دولة في العالم تعدم المتهمين القاصرين

كشفتْ منظمةُ العفوِ الدَّوليةُ أنَّ إيرانَ أقْدمتْ على إعدامِ ثلاثةٍ وسبعينَ قاصراً خلالَ السنواتِ العشرِ الماضية، لافتةً إلى أنَّ مئةً وستينَ قاصراً آخرينَ ما زالوا يقبَعونَ في السجونِ الإيرانية منتظرينَ تطبيقَ أحكامِ الإعدامِ الصادرةِ بحقِّهم.

واعتبرَ تقريرٌ صادرٌ عن المنظمةِ أمسِ أنَّ إيران تنتهكُ بشكلٍ صارخٍ اتفاقيةَ الأممِ المتحدة الدوليةِ لحقوقِ الطفل.

وذكرتِ المنظمةُ أنَّ إيران هي أكثرُ دولةٍ في العالم تُعدِمُ المُتَّهَمينَ الذين يُدانونَ بجرائمَ ارتكبوها وهم قاصرون، متَّهِمةً طهرانَ باستخدامِ التعذيبِ وسوءِ المعاملة لإجبارِ القاصرينَ على الاعتراف.

هذا ووصرَّحَ نائبُ مديرِ المنظمة لشؤونِ الشرقِ الأوسطِ سعيد بومدوحة أنَّ إيران هي إحدى الدولِ القليلةِ التي تستمرُّ في إعدامِ القاصرين، في انتهاكٍ سافرٍ للحظرِ القانونيّ المُطلَقِ لاستخدامِ عقوبةِ الإعدامِ ضدَّ الأشخاصِ الذين كانوا دونَ سنِّ الثامنةَ عشْرةَ عندَ وقوعِ الجريمة.

وكذَّبتِ المنظَّمةُ تصريحاتِ المسؤولينَ الإيرانيينَ بشأنِ عدمِ تطبيقِ بلادِهم حكمَ الإعدامِ فيمن تَقِلُّ أعمارُهُم عن ثمانيةَ عشَرَ عاماً، واعتَبرتْ أنَّ تصريحاتِ المسؤولينَ الإيرانيينَ بهذا الشأنِ لا تعكِسُ الحقيقةَ.

وأوضحَ التقريرُ أنَّ صعوبةَ الوصولِ إلى المعلوماتِ الخاصةِ بهذا الموضوعِ في إيرانَ تجعلُ من المتوقَّعِ أنَّ أرقامَ القُصَّرِ المحكومِ عليهم بالإعدام أعلى من الأرقامِ المذكورةِ في التقرير.