الأحد 2016/04/17

العراق .. آلاف من أنصار “الصدر” يحاصرون مباني الوزارات وسط بغداد

حاصر الآلاف من أتباع مقتدى الصدر (زعيم التيار الصدري)، اليوم الأحد، مباني الوزارات في منطقتي الكرخ والرصافة على جانبي العاصمة العراقية بغداد، في مسعى للضغط على الوزراء لتقديم استقالاتهم تلبية لدعوة زعيمهم الصدر.


وكان الصدر قد توعد أمس السبت، بـ"استئناف الاحتجاجات ما لم تتفق رئاسات الحكومة والبرلمان والدولة على حكومة التكنوقراط المقترحة للتصدي للفساد، في غضون 72 ساعة"، فيما دعا وزراء حكومة العبادي إلى تقديم استقالاتهم.


واحتشد الآلاف قرب مباني والبوابات الرئيسة لوزارات، الخارجية، والتخطيط، والعدل، والصحة، والتجارة، والسياحة والثقافة والآثار، والداخلية، وطالبوا باستقالة الوزراء وتشكيل حكومة تكنوقراط.


وعززت قوات الأمن إجراءاتها في محيط الوزارات، فيما أغلقت البوابات الرئيسة للوزارات بالأسلاك الشائكة منعًا لأي محاولة لاقتحام المباني.


وإزاء تفاقم الأزمة السياسية في البلاد، أعلنت رئاسة الجمهورية العراقية، اليوم الأحد، أن الرئيس فؤاد معصوم، سيلتقي قادة الكتل السياسية والمسؤولين الحكوميين من أجل حل الأزمة السياسية الخانقة في البلاد.


وذكر بيان لرئاسة الجمهورية حصلت قناة الجسر على نسخة منه، أن "فؤاد معصوم سيلتقي عددًا من القادة الحكوميين والسياسيين في إطار الجهود التي يواصلها من أجل تقريب وجهات النظر المختلفة وتدارك الأزمة السياسية الحالية .


ومنذ الثلاثاء الماضي، يواصل عشرات النواب العراقيين اعتصامهم داخل مقر المجلس النيابي، للمطالبة بإقالة رئيس المجلس، سليم الجبوري، إثر تأجيل جلسة تصويت على مرشحي رئيس الوزراء حيدر العبادي، للتشكيلة الوزارية الجديدة التي اقترحها، إلى الخميس الماضي.


وقدّم العبادي، الثلاثاء الماضي، تشكيلة وزارية جديدة، تضم مرشحين من الكتل السياسية، بخلاف الاتفاق الذي تبناه مقتدى الصدر (رئيس التيار الصدري) وأحزاب سياسية أخرى، بـ"تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن الكتل السياسية".