الجمعة 2017/09/01

وزير ألماني يفضل تمديد حظر لمّ شمل السوريين

أعرب وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره عن تأييده تمديد قرار الحظر المؤقت على السماح للاجئين السوريين بإحضار عائلاتهم، في تصريح يعكس المعارضة الشعبية المتزايدة للمّ شمل أسر اللاجئين.

وقال دي مايتسيره -وهو عضو في تحالف المحافظين بزعامة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل- لصحيفة "هايلبرونر شتيمه" إن من المتوقع دخول عدد "هائل" من السوريين إلى ألمانيا ما لم يتم تمديد الحظر الذي تنتهي فترة العمل به في مارس/آذار 2018.

وكتب دي مايتسيره -في مقال صحفي نشرأمس الخميس- قائلا إن المسؤولين يتوقعون أن يُحضر كل لاجئ شخصا واحدا على الأقل من أفراد أسرته إلى ألمانيا.

وأفادت صحيفة بيلد هذا الأسبوع بأن تقديرات الحكومة تشير إلى أن قرابة 390 ألف سوري ممن تم الاعتراف بهم بوصفهم طالبي لجوء سوف يطلبون تأشيرات دخول لذويهم عندما تنتهي فترة سريان الحظر المفروض على لمّ شمل عائلات اللاجئين في مارس/آذار المقبل.

وتسعى الحكومة إلى تشديد قواعد طلب اللجوء بعد التعرض لهزائم في انتخابات على مستوى الولايات الألمانية بعد قرار ميركل عام 2015 ترك الحدود مفتوحة أمام أكثر من مليون مهاجر.

وتسببت المخاوف بشأن الهجرة في زيادة معدلات التأييد لـحزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف بصفة خاصة، الذي من المتوقع أن يفوز بمقاعد في البرلمان الألماني للمرة الأولى خلال الانتخابات المقبلة.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة "أي أن أس إي" لصالح صحيفة بيلد هذا الأسبوع أن 58.3%من الألمان يعارضون لم شمل طالبي اللجوء المعترف بهم مع ذويهم، رغم أن القانون الألماني ينص على السماح بهذا الإجراء.