الخميس 2017/09/21

“هيئة تحرير الشام” ترد على تصريحات حجاب بخصوص إدلب (بيان)

استنكرت "هيئة تحرير الشام" في بيان لها ، ما قاله المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب،عن دعمه أي عمل عسكري لتركيا والجيش الحر ضد "هيئة تحرير الشام" في إدلب .

وقالت الهيئة في بيانها إنه "ضمن عملية صناعة الأجسام الصورية التي تمت خلال مسيرة الثورة السورية، وصنعت على عين أعداء الثورة في الخارج بعيدا عن آلام الداخل ومعاناته، ظهر لنا جسم ما يسمى هيئة التفاوض العليا في لحظة وتوقيت حرج من عمر الثورة السورية".

وأضافت الهيئة في بيانها "قامت الهيئة العليا بدور لم تكلف به من الشعب السوري، ولا بأجندة واضحة أو برنامج عمل، والأكثر من هذا لم تكن تصارح هذا الشعب بما يجري في الجلسات والمؤتمرات المغلقة، حتى فاجأنا يومًا أحد أعضائها بقوله أن الحرب قد وضعت أوزارها، فكان هذا الكلام معبرًا عن الهزيمة النفسية والمسار المشبوه الذي تسير عليه الهيئة العليا للمفاوضات"

وتابعت الهيئة "بقيت الأجسام المعارضة في الخارج حبيسة التصورات المرسومة والمُعدّة مسبقا لحصار القوى الثورية المقاتلة وإضعافها، وما موقفها ذاك إلا لضعف الإرادة الثورية لديها، وافتقادها لشرعية الشعب الذي تدعي تمثيله، وفي أكثر من محفل ومناسبة صرحت الهيئة العليا بعدم جلوسها على طاولة المفاوضات إلا بعد تحقيق مطالبها، فلم تحقق وجلست مذعنة ضعيفة".

ونوه البيان إلى أنه "و بعد الفشل الذريع للهيئة العليا للمفاوضات حتى على الصعيد الإنساني بعيدا عن فشلها في تحقيق أي مكاسب سياسية، نفاجأ اليوم بتصريح شاذ من رئيس الهيئة العليا، يحرض على قتال أبرز الأجسام الثورية هيئة تحرير الشام، في الوقت الذي تراغم فيه النظام المجرم على أكثر من جبهة ومكان".

وأشارت الهيئة إلى أن سلوك هذا المسار إرضاءً لأجندات خارجية تصب في صالح النظام المجرم، فالتحريض على القوى الثورية هو غاية ما يتمناه أعداء الثورة اليوم، خاصة من جسم يدعي وقوفه في صف الثورة وداعمًا لها.