الثلاثاء 2017/10/17

نصيحة من (هالذقن).. أيام لحية عصام زهر الدين باتت (معدودة)

أصدر قائد “الحرس الجمهوري” في قوات النظام اللواء طلال مخلوف، تعميماً يمنع فيه بشكل قاطع إطلاق اللحى سواء لضباطه أو عناصره.

وأكثر من يشتهر بلحيته من عناصر وقياديي الحرس الجمهوري هو العميد عصام زهر الدين، قائد قوات النظام في دير الزور، الشهير بلقب (سفاح اللاجئين) بعد توجيهه تهديداً صريحاً للاجئين السوريين إن عادوا إلى البلاد.

ويقضي قرار مخلوف بتحميل ضباطه وقياديي عناصره المسؤولية في حال مخالفة التعليمات حول إطلاق اللحية، مشدداً بأنه سيفرض بحقهم أقسى العقوبات.

ولفت التعميم إلى أن إطلاق اللحى بالأساس مخالفٌ للأنظمة العسكرية إلا أن هذه الظاهرة باتت الأكثر شيوعا خلال السنوات الماضية بين جنود النظام وضباطه، في محاولةٍ منهم لتقليد ميليشيات الشبيحة الشهيرين باللحى الطويلة.

وعادة إرخاء اللحى وحلق الرأس مستمدةً أساساً من شبيحة القرداحة الذين كانوا ينشطون قبل الثورة السورية بعمليات التهريب وترويج المخدرات وتجارة الأسلحة، وسط تجاهلٍ إجباري من قبل الأجهزة الأمنية، واشتهروا في أوسط السوريين بهذه الهيئة (حليق الرأس طويل اللحية)، وغالباً ما يكون مفتول العضلات.

وادّعى مخلوف في تبرير قراره بـ “قيام المجموعات الإرهابية المسلحة باستغلال هذه الظاهرة واستخدامها كأسلوب من أحد أساليب التنكر والتسلل إلى المناطق الآمنة”.

والمفارقة هنا أن تهديد الضابط الأبرز في الحرس الجمهوري الذي وجهه للاجئين السوريين حال عودتهم إلى سوريا كان بالقول “نصيحة من هالذقن لا حدا يرجع منكن”، فهل سيلتزم بقرار قائده اللواء حافظ مخلوف ويحلق لحيته التي هدد بها؟ إن فعل فأيامها (لحيته) باتت معدودة، وإن لم يفعل فذاك يعني عصياناً صريحاً لأوامر عسكرية صارمة.