الأحد 2018/10/28

كبرى المنظمات الخدمية توقف عملها بالشمال السوري

أبلغت منظمة أكتد العاملة في مجال الخدمات في منطقة المخيمات الحدودية شمال وغرب إدلب مديري المخيمات عن توقف عملها اعتباراً من 1 تشرين الثاني / نوفمبر مما ينذر بكارثة إنسانية في المنطقة حال عدم تأمين البديل.

وفي تصريح للجسر أكد الأستاذ بسام الإسماعيل مدير المكتب الإعلامي في الإدارة العامة لشؤون المهجرين أن المنظمة أبلغتهم عن نيتها توقيف عملها في نهاية الشهر الجاري وبهذا الإجراء فإن مئة وخمسين مخيماً ستنقطع عنهم خدمات تأمين المياه وترحيل القمامة وصيانة شبكات الصرف الصحي وكل مايتعلق بالأمور الخدمية بعد أيام .

وأضاف الإسماعيل أنه في حال توقف الخدمات وعدم تأمين البديل بشكل سريع فإن مئتين وخمسين ألف نازح جلهم من الأطفال والنساء في هذه المخيمات مهددون بكارثة إنسانية وتفشي للأمراض والأوبئة.

كما إن الإدارة العامة لشؤون المهجرين تطلق نداء عاجلا للمعنيين بالشؤون الإنسانية والمنظمات الدولية و تسعى لتأمين جهة تتكفل بتغطية الفراغ وتدارك الأمر وأكدت استعداها تقديم تسهيلات فيما يخص الاستبيانات الإحصائية والبيانات المطلوبة للجهات المانحة والمنفذة الراغبة بالعمل في المنطقة.