الجمعة 2016/01/22

صبرة يستبعد إجراء محادثات قبل وقف القصف الروسي ورفع حصار

استبعدَ نائبُ رئيسِ وفدِ المعارضةِ السوريةِ المفاوضِ جورج صبرة إجراءَ محادثاتِ الحلِّ السياسي حتى لو كانَت غيرَ مباشِرةٍ مع النظامِ قبلَ وقفِ الضرْباتِ الجويةِ الروسيةِ ورفعِ حصارِ النظامِ للمناطقِ المأهولة.

وقالَ صبرة في تصريحٍ صحفي.. إنَّ شكلَ المفاوضاتِ غيرُ مهمٍ، لكن يجبُ أن تُهيَّأَ الظروفُ والمُناخاتُ المناسبةُ لها.

وأوضحَ أنه يجبُ وقفُ قصفِ المدنيينَ من قِبلِ الطيرانِ الروسيِّ ويجبُ فكُّ الحصارِ عن المناطقِ المحاصرة.

إلى ذلك.. قالَ المتحدثُ باسمِ الهيئةِ العليا للمفاوضاتِ رياض نعسان آغا في حديثٍ صَحَفِيٍّ، إنَّ الهيئةَ انبثقَت عن مؤتمرِ الرياض الذي انبثقَ بدورهِ عن مؤتمرِ فيينا، مشيراً إلى أنَّ المعارضةَ سبقَ أن أعلنَتْ على لسانِ المنسِّقِ العامِ للهيئةِ العليا للمفاوضات رياض حجاب، رفضَها وجودَ طرفٍ ثالثٍ في المفاوضات.

ولفتَ آغا إلى أنَّ الهيئةَ لم تتسلَّم حتى الآن دعواتٍ من المبعوثِ الدولي إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، لحضورِ مؤتمرِ جنيف.

واعتبرَ آغا محاولاتِ روسيا الراميةَ لفرضِ طرفٍ ثالثٍ في المفاوضات، يأتي لتأمينِ وجودِ شخصياتٍ وأحزابٍ يرغبون ببقاءِ الأسدِ ونظامهِ"، مشيراً إلى أنَّ كلًّا مِن دي مستورا وكيري سيُجريان زياراتٍ إلى الرياضِ في اليومين القادمين ويلتقيان الهيئةَ العليا للمفاوضات.

من جانبهِ لفَتَ عضوُ وفدِ المعارضةِ المفاوض هيثم المالح إلى أنَّ المعارضةَ السورية تحظَى باعترافِ مئةٍ وسبعةَ عشرَ دولةً في الأممِ المتحدة، إلى جانبِ اعترافِ الجامعةِ العربية بها محاوراً وحيداً عن الشعبِ السوري.

ووصفَ المالحُ في تصريحاتٍ له الطرفَ الذي تحاولُ روسيا فرضَهُ على المفاوضاتِ بـالمعارضةِ المصطنعة، معتبراً أنَّ روسيا ستسعَى من خلالهِ إلى خلطِ الأوراقِ وتعويمِ الأسد.

وأكَّدَ المالحُ أنَّ روسيا متورطةٌ في دمِ الشعبِ السوري، مبيناً أنّهم يدرسون إمكانيةَ ملاحقةِ الرئيسِ الروسي، فلاديمير بوتين، في المحاكمِ الدوليةِ لقتلهِ المدنيين في سوريا.

وكشفَ المالحُ أنَّ حزبَ الاتحادِ الديمقراطي هو أحدُ الجهاتِ التي تعملُ روسيا على فرضِها في المفاوضات، وأنَّهُ حزبٌ متورطٌ في عملياتِ قتلٍ وتهجيرٍ في عشراتِ القرى بريفِ الرقة والحسكةِ شرقَ سوريا، إلى جانبِ ارتكابهِ لعملياتِ قتلٍ واعتقالٍ تعسفي.

وكان المنسقُ العامُ للهيئةِ العليا للمفاوضاتِ رياض حجاب، أعلنَ الأربعاءَ الماضي، أنَّ الهيئةَ سمّت العميدَ أسعد الزعبي، رئيساً لوفدِ المعارضةِ للتفاوضِ مع النظام، خلالَ مفاوضاتِ جنيف التي كانَ مزمعاً عقدُها في الخامس والعشرين كانون الثاني الجاري.