الثلاثاء 2016/01/12

ريف دمشق: 7 شهداء في دوما بقصف من قوات النظام بالصورايخ العنقودية

استُشهِدَ سبعةُ مدنيينَ وسقطَ عشَراتُ الجَرحى في مدينةِ دوما بريف دمشق اليومَ جرَّاءَ قصفٍ من قواتِ النظامِ بالصورايخِ العنقوديةِ استهدفَ الأحياءَ السكنيةَ في المدينة. كما سقطَ شهداءُ وجرحى في بلدةِ دير العصافير بغاراتٍ من طيرانِ العدوانِ الروسيّ.

إلى ذلك .. استمرَّتِ الاشتباكاتُ على جبَهاتِ مِنطَقةِ المرجِ في الغوطةِ الشرقيةِ، وأسفرت عن سقوطِ سبعةِ قتلى من قواتِ النظام.

وفي مدينةِ داريا .. استُشْهِدَ خمسةُ أشخاصٍ بقصفٍ من الطيرانِ المروحيِّ بالبراميلِ المتفجِّرة.

من ناحية ثانية .. اكتملَ أمسِ وصولُ أربعٍ وأربعينَ شاحنةً تحملُ مساعداتٍ دَوليةً إلى بلدةِ مضايا في ريفِ دمشقَ ، المحاصرةِ من قِبَلِ قواتِ النظامِ وميليشيا حزبِ الله في مقابلِ وصولِ إحدى وعشرينَ شاحنةً إلى بلدتي كفريا والفوعة المواليتينِ للنظام، وذلك وِفقَ اتفاقِ النظامِ والمعارضةِ الذي رعتْهُ الأممُ المتحدة.

هذا وقالتْ مصادرُ مُطَّلِعَةٌ إنَّ العملَ يجري على إفراغِ المساعداتِ بالمستودعات، قبلَ أنْ تتولّى لَجنةٌ خاصةٌ توزيعَها على آلافِ المحتاجينَ بإشرافِ الصليبِ الأحمرِ الدَّوليِّ والهلالِ الأحمرِ السوريّ.

وفي هذا السياق.. وصفَ رئيسُ المجلسِ المحليِّ في مضايا موسى المالح المساعداتِ بالمهزلةِ من حيثُ المحتوى والكمُّ، مشيراً إلى أنَّها لا تحتوي على الموادِّ الأساسيةِ مثلِ الطحين.

ووصفَ المالحُ ما يحدثُ من عمليةِ إدخالٍ للمساعداتِ وإجراءاتٍ بأنَّهُ حربُ أعصابٍ، لأنَّ من يسيطرُ على المداخلِ هو من يتحكمُ في محتوياتها، في إشارةٍ إلى قواتِ النظامِ و مليشيا حزبِ الله التي تُحاصِرُ البلدةَ منذُ نحوِ سبعةِ أشهر، وطالبَ المالحُ المجتمعَ الدَّوليَّ بفكِّ الحصارِ نهائيًا عنِ البلدة.