الثلاثاء 2016/01/12

رياض حجاب: لا تفاوض مع النظام ما دام القصف مستمراً

قال المُنسِّقُ العامُ للهيئةِ السوريةِ العليا للمفاوضات رياض حجاب أمس، إنَّ المعارضةَ السوريةَ لن تكونَ قادرةً على الدُّخولِ في مفاوضاتٍ مع النظامِ ما دامتْ هناكَ قواتٌ أجنبيةٌ تقصِفُ سوريا.

جاء ذلك في تصريحٍ أدلى به حجاب في ختامِ لقاءٍ مع الرئيسِ الفرنسيِّ فرنسوا هولاند في قصرِ الإليزيه، وشدَّدَ حجاب على أنَّ المعارضةَ مستعدِّةٌ للتفاوضِ مع النظامِ، لكنْ يجبُ أنْ تكونَ المحادثاتُ جادةً، وأنْ تتوفَّرَ الظروفُ المناسبةُ لذلك، مشيراً إلى أنَّهُ لا يمكنُ قَبولُ بقاءِ الأسدِ أو نظامِه في السلطة.

واتَّهم حجاب روسيا بقصفِ المدنيينَ، مؤكِّداً أنَّ على موسكو الالتزامَ بقراراتِ الأممِ المتحدة، وأضاف أنَّ الطائراتِ الحربيةَ الروسيةَ نفَّذتْ مِذبحةً في عنجارة في ريف حلبَ ، راحَ ضحيَّتَهاعشَراتُ طفلاً.

وكان حجاب قد أكَّدَ في مقابلةٍ مع وكالةِ الصحافةِ الفرنسيةِ قُبيلَ لقائِه هولاند، أنَّ النظامَ السوريَّ يعتمدُ اليومَ أكثرَ من ذي قبلُ على التمويلِ الخارجيِّ، وعلى القصفِ الجويِّ الروسيِّ، وعلى المليشياتِ الطائفيةِ الإيرانيةِ ومجموعاتِ المرتزقةِ ،وذلك لضمانِ بقائِه في الحكم .

من جهتِه.. دعا الرئيسُ الفرنسيُّ فرنسوا هولاند في ختامِ لقائِه مع حجاب إلى اتخاذِ إجراءاتٍ إنسانيةٍ فَوريةٍ في سوريا، ولاسيَّما في بلدةِ مضايا.

وجاء في بيانٍ صادرٍ عن قصرِ الإليزيه أنَّ الرئيسَ هولاند يريدُ اتِّخاذَ إجراءاتٍ إنسانيةٍ فوريةٍ ،تُعطى الأولويةُ فيها إلى المناطقِ المحاصرةِ وخصوصًا مضايا، تمهيدًا لتوفيرِ الشروطِ الكفيلةِ بوقفٍ جِدِّيٍّ لإطلاقِ النار. كما أكَّدَ هولاند أنَّهُ يجبُ ألاّ يكونَ لرأسِ النظامِ دَورٌ في سوريا في المستقبل.

وتأتي زيارةُ حجاب إلى فرنسا عَقِبَ اجتماعٍ متوقَّعٍ بينَ المعارضةِ السوريةِ والنظامِ في الخامسِ والعشرينَ من كانونَ الثاني الجاري في جنيف لإجراءِ محادثاتٍ حولَ الحلِّ السياسي.