الأثنين 2018/09/10

رضيعة سورية قتلها نظام الأسد تهز مواقع التواصل

تفاعل ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مع مقتل طفلة رضيعة نازحة من بلدة خطاب بريف حماة إلى محافظة إدلب ، نتيجة غارات النظام  وحلفائه.

وأعلن الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، أمس الأحد، مقتل الرضيعة أُمية الرز نتيجة غارات نظام الأسد  على منطقة "الهبيط" التابعة لريف إدلب الجنوبي.

وأوضح في تغريدة له على حسابه في "تويتر"، أن الرضيعة أُمية قُتلت بعد استهداف منازل المدنيين بأكثر من 20 قنبلة متفجرة ألقتها الطائرات المروحية.

 

وبدت الرضيعة القتيلة برأس مهشَّم من الخلف، مع تجوُّف بادٍ في الجهة اليسرى من جمجمتها، نتيجة شظايا القصف الذي تعرضت له. في حين أغمضت عينيها، فوق فمٍ لا تزال شفتاه مفتوحتين.

واستهدفت قوات الأسد، براجمات الصواريخ، قرى ريف إدلب الجنوبي.

وتركَّز القصف على بلدتي حيش والتح، إلى جانب جرجناز التي أُصيب فيها خمسة أطفال دون وقوع أي ضحايا.