الثلاثاء 2018/11/27

“حماية الصحفيين” تدين مقتل ناشطين إعلاميين بريف إدلب

أدانت "لجنة حماية الصحفيين" الدولية، أمس الإثنين، مقتل ناشطين إعلاميين سوريين، الجمعة الماضي، برصاص مجهولين في محافظة إدلب .

وقالت اللجنة (غير حكومية)، ومقرها نيويورك، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، إنها "تدين اغتيال مقدم برامج الإذاعية البارز، رائد فارس، والمصور حمود الجنيد".

وحثت اللجنة، "السلطات المحلية في مدينة كفرنبل بريف إدلب على التحقيق في جريمة القتل وتقديم المسؤولين عنها إلى العدالة".

وقال شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في لجنة حماية الصحفيين "حتى مع استمرار خفوت تركيز الاهتمام الدولي على الصراع السوري، يستمر الصحفيون مثل رائد فارس وحمود الجنيد في العمل، بأشد المخاطر الممكنة، لإعلام الجمهور بالعنف والاضطرابات في وطنهم".

وأضاف: "إننا ندين مقتلهما ونناشد جميع أطراف النزاع أن يبذلوا قصارى جهدهم للسماح للصحفيين بالإبلاغ بشكل آمن ودون خوف من الانتقام"، وفق البيان.

ويعتبر الفارس من أبرز الناشطين الإعلاميين في مدينة كفرنبل التي اشتهرت بلافتاتها الثورية ومظاهراتها المتواصلة ضد النظام منذ اندلاع الثورة، وهو مؤسس منظمة اتحاد المكاتب الثورية في كفرنبل، وكان يدير محطة إذاعية محلية تابعة للثورة بالمدينة تعرف باسم راديو فريش.