الثلاثاء 2017/09/05

حزب الخضر: لاجئون قدموا أدلة عن مجرمي حرب تابعين للأسد في ألمانيا

ذكر حزب الخضر أن لاجئين من سوريا والعراق قدموا منذ العام 2015 أكثر من 330 دليلاً على مجرمي حرب مفترضين يقيميون في ألمانيا أو في دول أوروبية أخرى.

وأضاف الحزب، استناداً إلى معلومات لوزارة الداخلية الاتحادية الألمانية، أن معظم "الأدلة تتعلق بمجرمي حرب مفترضين كانوا في السابق في القوات التابعة للأسد". وحسب المعلومات فإن ثلاثين دليلا تخص أعضاء سابقين في تنظيم الدولة.

وقد طالبت عضو البرلمان الاتحادي (بوندستاغ) عن حزب الخضر، فرانسيسكا برانتر، بعدم منح "مجرمي الحرب الشعور بالأمان في ألمانيا". وقالت رئيسة "اللجنة الفرعية لمنع الأزمات" في البرلمان الألماني في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية "بما أن الدور الألماني في الصراع بسوريا يتسم بالعجز عن الفعل، قد يكون بإمكاننا على الأقل تقديم مساهمة كبيرة في الكشف عن مجرمي الحرب أولئك"، مضيفة أنه للقيام بذلك يتعين خلق عشر وظائف في "مكتب التحقيقات الاتحادي" وفي "قسم القانون الجنائي الدولي في مكتب المدعي العام".