الخميس 2016/01/21

بريطانيا: رحيل الأسد في مصلحة الجميع بمن فيهم روسيا

قالَ المتحدِّثُ باسمِ الحكومةِ البريطانيةِ في الشرقِ الأوسطِ وشَمالِ أفريقيا إدوين سموال، إنَّ رحيلَ رأسِ النظامِ السوريِّ سيخدمُ الجميعَ بمن فيهم روسيا، وأكَّدَ أنَّ مُضِيَّ القواتِ الجويةِ الروسيةِ في استهدافِ مناطقِ المعارضةِ السوريةِ لا يُساعِدُ الحلَّ السياسيَّ في سوريا، لأنَّ هذه الضَّرَباتِ تَزيدُ من قوةِ النظامِ وتنظيمِ الدولةِ على حدٍّ سواء.

وأفادَ سموال في بيانٍ لهُ بأنَّهُ ليسَ في مصلحةِ أحدٍ، حتى روسيا، أنْ يبقى ديكتاتورٌ مُفلِسٌ أخلاقيًا في الحُكمِ بسوريا وقد سالتْ دماءُ شعبِه على يديه، لذلكَ في مصلحةِ الجميعِ، ولا سيَّما السوريونَ، أنْ يغادرَ الأسدُ الحُكمَ بهدوء.

هذا وأشارَ تقريرٌ وزَّعهُ مركزُ الإعلامِ والتواصلِ الإقليميِّ التابعُ للحكومةِ البريطانيةِ ومقرُّهُ دبي، إلى أنَّ أكثرَ من سبعينَ بالمئةِ من الضرباتِ الجويةِ الروسيةِ لا تستهدفُ مناطقَ تنظيمِ الدولة.

وأوضحَ التقريرُ أنَّ الغاراتِ الجويةَ الروسيةَ والسوريةَ استهدفتِ البنيةَ التحتيَّةَ كالمدارس، بينما استمرَّ النظامُ السوريُّ في إسقاطِ البراميلِ المتفجرةِ ،وأسقطَ أكثرَ من ثلاثةِ آلافِ برميلٍ على المناطقِ التابعةِ للمعارضةِ منذُ انطلاقِ الضَّرَباتِ الجويةِ الروسيةِ في سوريا.