الثلاثاء 2016/01/26

براون: ارتفاع عدد الأطفال اللاجئين الى مليونين ونصف

قال المبعوثُ الخاصُّ للأممِ المتحدةِ لشؤونِ التعليم، غوردون براون، إنَّ عددَ الأطفالِ السوريينَ اللاجئينَ، سيرتفعُ نهايةَ العامِ الحاليّ، إلى مليونينِ ونصفِ المليون طفلٍ، وهم بحاجةٍ إلى التعليم.

وفي بيانٍ له أضافَ بْراون.. أنَّ المعاركَ أجبَرتْ خمسةَ آلافِ طفلٍ سوريٍّ على تركِ بلادِهم كلَّ أسبوعٍ، داعيًا إلى توفيرِ التعليمِ لهؤلاءِ الأطفالِ في لبنانَ وتركيا والأردن.

وأكَّدَ المبعوثُ الأمميُّ أنَّ المنظمةَ بحاجةٍ لسبعِمئةٍ وخمسينَ مليونَ دولارٍ، لبَدْءِ برنامجِ تعليمِ الأطفالِ في المدارس، موضِحًا أنَّهم يهدِفونَ لتطبيقِ البرنامجِ في الأردنِّ ولبنانَ وتركيا، من خلالِ بناءِ ألفٍ وستِّمئةِ مدرسة.

من جهةٍ أخرى.. قالتْ وزيرةُ الهجرةِ الدنماركية، إنجر ستويبرغ.. إنَّ سلطاتِ بلادِها ستفتِّشُ حقائبَ اللاجئينَ، وتصادرُ المجوهراتِ وأجهزةَ الحاسوبِ والهاتفَ النقَّالَ التي بحوزتِهم ، وتبيعُها في المَزادِ العلَنيِّ من أجلِ تغطيةِ نفقاتِهم.

وأوضحتْ ستويبرغ أنَّ بلادَها تلقَّتْ نحوَ واحدٍ وعشرينَ ألفَ طلبِ لجوءٍ، مشيرةً إلى أنَّها لبَّتِ الاحتياجاتِ الأساسيةَ للَّاجئينَ وفي مقدمتِها التعليمُ والصحة.

وأشارتِ الوزيرةُ إلى أنَّ مسوَّدةَ القانونِ الذي سيجري التصويتُ عليهِ في البرلمان، يُلزِمُ اللاجئينَ بالإبلاغِ عمّا بحوزتِهم، ويسمحُ للشرطةِ بتفتيشِهم وتفتيشِ حقائبِهم، كما إنَّ الزينةَ الشخصيةَ كخاتمِ الخطبةِ والزواج، لن تتمَّ مصادرتُها.