السبت 2016/01/09

الصليب الأحمر : إدخال المساعدات إلى مضايا لن يبدأ قبل الأحد


أفادَ المتحدِّثُ باسمِ اللَّجنةِ الدوليةِ للصليبِ الأحمر في سوريا بافل كشيشيك أنَّ إدخالَ المساعداتِ إلى بلداتِ مضايا وكفريا والفوعة في سوريا لن يبدأَ قبلَ الأحدِ نظراً لتعقيدِ الأمور.على حدِّ وصفِه.

وقال كشيشيك إنَّ عمليةَ إدخالِ المساعداتِ كبيرةٌ ومعقَّدةٌ لأنَّهُ ينبغي أنْ تَجْرِيَ في وقتٍ متزامنٍ في مضايا وكفريا والفوعة ،وأنْ يتمَّ التنسيقُ بينَ عدَّةِ أطراف.

وقالتْ منظمةُ أطباء بلا حدود إنَّ ثلاثةً وعشرينَ شخصاً تُوُفُّوا منذُ نحوِ شهرٍ بسببِ الجوعِ في البلدةِ المحاصَرةِ.

من جهةٍ ثانية.. قال المرصدُ السوريُّ لحقوقِ الإنسانِ إنَّ ثلاثةَ عشَر شخصاً قُتِلوا في انفجارِ ألغامٍ وضعتْها قواتُ النظامِ السوريِّ أو برصاصِ قنّاصةٍ أثناءَ محاولَتِهم مغادرةَ مضايا لجلبِ الطعام.

من جهتِه .. قال المتحدثُ باسمِ وزارةِ الخارجيةِ الأمريكيةِ جون كيربي ..نَحُثُّ نظامَ الأسدِ على تنفيذِ تعهُّداتِه المعلنةِ برفعِ حصارِه والسماحِ بإدخالِ المساعداتِ والمعوناتِ إلى مضايا . وتابع كيربي .. كذلك ندعو روسيا لاستخدامِ نفوذِها مع نظامِ الأسدِ لإقناعِه بسماحِ الوصولِ العاجلِ وغيرِ المقيَّدِ للمساعداتِ الإنسانيةِ إلى مَنْ يحتاجونَها بشكلٍ مستمرٍّ.

ووصفَ متحدِّثُ الخارجيةِ الأمريكيةِ الوضعَ الذي وصلتْ إليه مدينةُ مضايا السوريةُ بأنَّهُ رمزٌ لسلوكياتِ النظامِ السوري، فيما اعتبرَ متحدِّثُ البيتِ الأبيضِ جوش إيرنست أنَّ ما يحدثُ في المدينةِ المحاصرةِ مثيرٌ للغَثَيان. على حدِّ تعبيرِه.

وتشهدُ مدينةُ مضايا منذُ نحوِ سبعةِ أشهرٍ حصاراً خانقاً، منعتْ خلالَه قواتُ النظامِ ومليشيا حزب الله دخولَ الغذاءِ والدواءِ وحليبِ الأطفال، وذلك رَغْمَ دخولِها في اتفاقِ هدنةٍ مع النظام.

بدورِها .. قالت منظمةُ اليونيسيف أمسِ الجمعةَ إنَّ نصفَ المحاصَرينَ في مضايا وعددهم اثنان وأربعونَ ألفَ شخصٍ هم من الأطفال ، وإنَّهم بحاجةٍ ماسَّةٍ إلى المساعداتِ للبقاءِ على قيدِ الحياة.