الثلاثاء 2017/08/22

الشبكة السورية لحقوق الإنسان: 1420 شخصاً ضحية 207 هجمات بكيماوي الأسد

وثّقت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" استخدام نظام الأسد أسلحة كيميائية في قصف السوريين ما لا يقل عن 207 مرات، معظمها بعد قرار مجلس الأمن الذي تلا جريمة الغوطتين، التي قتل فيها ما يزيد عن 1200 شخص.

وأوضحت الشبكة، وهي منظمة حقوقية، في تقرير صادر عنها الإثنين، أنّ "أوَّل استخدام للأسلحة الكيميائية كان في 23 ديسمبر/كانون الأول 2012 في حي البيَّاضة بمدينة حمص، استمرَّ بعدها النظام السوري على هذا النَّهج إلى أن استفاق العالم على وقع هجوم الغوطتين في 21 أغسطس/آب 2013، علماً أنه سبقه 33 هجوماً وإن لم يكونوا على السوية ذاتها".

وأضاف التقرير أنه "ورغم صدور قرار مجلس الأمن الشهير 2118 في 27 سبتمبر/أيلول 2013، الذي ينص بموجب الفقرة 21 على أن أي إعادة استخدام للأسلحة الكيميائية توجِبُ تدخلاً بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، فقد استخدمها النظام 174 مرة".

وأشار إلى أنّ "النظام استخدم الأسلحة الكيميائية مرات عديدة، إلى أن وصل الحد لاستخدام السارين بشكل واسع كما حصل في هجوم مدينة خان شيخون في 4 أبريل/نيسان 2017، الذي راح ضحيته زهاء 91 مدنياً، بينهم 32 طفلاً و23 سيدة".

وأوضح أن، "الهجمات جميعها تسبّبت بمقتل ما لا يقل عن 1420 شخصاً، مسجلين بالاسم والتفاصيل، يتوزعون على 1356 مدنياً، بينهم 186 طفلاً، و244 سيدة، إضافة إلى 57 من مقاتلي المعارضة المسلحة، و7 أسرى من قوات نظام الأسد كانوا في أحد سجون المعارضة، وإصابة ما لا يقل عن 6672 شخصاً".